Skip to main content

Posts

Showing posts from August, 2010

Scott Pilgrim vs the World | The Kids Are All Right | Letters to Father Jacob | Keaton's The General | Hitchcock's Torn Curtain | Kurowsa's Ran| بين الأفلام: مزيد من الدواسيس

YEAR 2 | ISSUE  73 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

FLASHBACK


AAN (1952) *** مغامرات وموسيقى وحب من كلاسيكيات السينما الهندية يروي حكاية شاب وشقيقته من عائلة ملكية يخسران أملاكهما ويتحوّلان الى شحاذين في المدينة. أخرجه محبوب خان المتوفي سنة 1964 وكان واحداً من مخرجي الكلاسيكيات الهندية حتى العام 1962. العناية بالملابس والزخرفة والتصميم  الفني العام  مع رسالة اجتماعية لم تفت من شاهد الفيلم حينها ولا من سيشاهده اليوم بين الأفلام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للمجهول  والغريب والمنسي من الأفلام

الحديث عن وجود جواسيس وعملاء خونة في صفوف اللبنانيين مستعدّين لبيع الإنسان والوطن لقاء دولارات العدو ومصلحته يخوض به الآن غير جهة في الدولة وفي الإعلام و…

New Releases | Salt. Farewell. Looking for Palladin | 5 Spy Movies | Robert Aldrich's Films (part 2).

Year 2 | Issue 72 فلاش باك L'Armée des ombres/ Army of Shadows (1969) ****
صاغ المخرج الفرنسي الراحل جان-بيير ملڤيل كل فيلم من أفلامه الأربعة عشر عشر بعناية فائقة وأنجز في معظمها نتائج مبهرة. "جيش من الظلال" واحد من أفضلها: دراما عن حياة عدد من المشتركين في المقاومة ضد الإحتلال الألماني وحكومة فيشي المتعاونة. لكنه ليس فيلم أكشن ومغامرات، بل فيلم شخصيات تقود حياة خطرة بخوف وحذر والكثير من الشجاعة في الوقت ذاته. ملڤيل، الذي شارك في المقاومة بنفسه، يعرف كيف يقدّم شخصيات حيّة ولا يخون منحاه القائم على سينما الظل والنوار. صوّر الفيلم وولتر ووتيتز عن رواية لجوزف كاسل، وبطولة لينو ڤنتورا، سيمون سينيوريه، بول ميوريز، جان-بيير كاسل


بين الأفلام | 24 ساعة في بيروت 
 العديد من أفلام هذا العدد يتحدّث عن الجاسوسية. جدّتي كانت تقول وسواها من جيلها (رحمهم الله جميعا) "داسوس" وكنا نضحك عليها لجهلها بالكلمة الصحيحة، خصوصاً وأن "البيارتة" أيام زمان كانوا كثيرا ما يقلبون حرفاً في الكلمة إذا ما كانوا انقطعوا عن التعليم او استسلموا للهجة التي اعتادوا عليها، فهي "سيلما"…