Skip to main content

Posts

Showing posts from February, 2013

نقد أفلام برلين | نقد أفلام روتردام | Side Effects| Mama| Chinese Zodiac | Parde| Child's Pose | etc.. |

ـزيارة ثانية لفيلم «زيرو دارك ثيرتي» بالإضافة إلى "الخروج للنهار» لهالة لطفي وخمسة أفلام برلينية وثلاثة من مهرجان روتردام في صفحات العدد (أعلاه).ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أفلام العدد SideEffects فيلمستيفن سودربيرغ الجديد «أعراض جانبية»(الذي يقول أنه سيكون فيلمه الأخير) له أعراض جانبية عديدة تجعله أقل أهمية مما قُـصد له أن يكون. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ Mama كونه فيلم رعب لا يعني أنه سيء وخفيف. يكفيه أن جسيكا شستين تقبل عليه كعمل جاد. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نظرة ثانية: جوانب أخرى لم يتح نقدي السابق بحثها من بينها ردُّ على بعض ما نشر حول هذا الفيلم من معلومات خاطئة. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ Chinese Zodiac هللايزال جاكي تشان مهمّـاً حتى لهواته السابقين؟ فيلمه الجديد يقصد أن يحيي فيهم الإعجاب السابق. ــــــــــــــــ…

The Passenger فيلم مايكلأنجلو أنطونيوني

The Passenger  ***1/2



المسافر إخراج:  مايكلأنجلو أنطونيوني  دراما • ألوان [35 مم]• 126 د الولايات المتحدة(2013)

لايكتشفديفيدلوكنفسهفي هذا الفيلم الذي يحمل أيضاً عنوان "المهنة: مخبر"Profession:Reporter. على عكس كثير مما قيل فيه منذ أن خرج للعرض أول مرّة، ليس هناك من إكتشاف ذاتي. في الحقيقة قليلة هي شخصيات المخرج أنطونيوني التي تكتشف شيئاً، ناهيك أن تكتشف شيئاً فيها. وهنا الشيء نفسه ولسبب مهم: لا شيء في داخل ديفيد لوك موجود لكي يكتشفه. المخرج الإيطالي الكبير يقدّم شخصية خاوية إلا من فكرة تبرهن، خلال المفارقات اللاحقة على أنها مدمّـرة: إستبدال هويّته بهوية ميّت يشبهه. بذلك ديفيد، مثل شخصية المصوّر ترنس ستامب في "تكبير"Blow-Up،شخصيةمتغرّبةعنالواقعحولهاتجدنفسهافيمواجهةقرارصعبقدينتجعنهتحمّـلمسؤوليةإجتماعية أو سياسية كبيرة، لكنه يقرر التخلّـي عن كل ذلك والإبتعاد عن مسؤوليته.  كاميرا لوكيانو توفولي تمسح منطقة صحراء عربية قبل أن يدخل الفيلم منطقة بطله. نستعيد لاحقاً أن الفضاء الصحراوي الشاسع الذي يحسن أنطونيوني إلتقاطه يشابه فضاءاً صحراوياً في داخل بطله ديفيد (جاك نيكولسون) …