Skip to main content

Posts

Showing posts from February, 2014

Dallas Buyers Club | Nymphomania: Volume 1 | Oldboy | The Past | صدى

Dallas Buyers Club «دالاس بايرز كلوب» ✩✪✪✪✪  |نقد:محمدرُضـــا الولايات المتحدة 2013/4 إخراج: جان-مارل ڤالي

تكساسي معتد بنفسه ينحدر… وكل شيء آخر ينحدر معه في أول فيلم أميركي له، يقوم المخرج الكندي جان-مارك ڤالي باستخدام ماهر لبضع عناصر متوفّرة بين يديه: أ) موضوع عن الأيدز ب) مأخود من واقعة حقيقية وت) سيناريو يستحق، كما الفيلم، التحليق حول الأوسكار، كذلك ث) الممثل الذكي ماثيو ماكوهوني… وكل ذلك بميزانية لم تتجاوز الستة ملايين دولار. يؤدي ماكوهوني شخصية رون وودروف: من لاعبي الروديو (ركوب الخيول الجانحة في ميادين مخصصة)  شبه الماهرين. كل شيء في شخصيّـته عادي ومنتشر وغير مميّـز بما في ذلك إقباله على النساء والكوكايين ونبذه للشاذين. في أحد الأيام يسقط أرضاً ويُـنقل إلى المستشفى حيث يواجهه الطبيب بأنه مريض بالأيدز. الأحداث تقع سنة 1985 ويومها كان المنتشر هو أن هذا الداء لا ينتقل إلا بممارسة جنسية مثلية. الطبيب يخبره أن لديه شهر ليعيش. وودروف يخرج محطّـماً لكنه يحاول استعادة عالمه. لن يتوقّـف عن استهلاك المخدرات ولن ينبذ حياة الفسق ولن يغيّـر موقفه من أصحاب الميول المثلية حتى بعدما علم أن المرض …

The Monument Men نقد فيلم «الميدان» لجيهان نجيم وفيلم جورج كلوني الجديد

أفلام مهرجان برلين 3
The Monument Men  رجال النُـصُـب ***** الولايات المتحدة | إخراج: جورج كلوني (المسابقة)
هذا الأسبوع، وافقت الحكومة الأميركية على طلب بولندي بإعادة لوحات وآثار تاريخية كانت وصلت إلى الولايات المتحدة إثر إنتهاء الحرب العالمية الثانية. هل نفهم إذاً أنه، وعلى عكس ما يدّعي فيلم جورج كلوني الجديد، لم تعد كل المقطوعات والنُـصب والآثار واللوحات إلى دولها آنذاك؟ هل انتهى بعضها في بواخر شحنتها إلى الولايات المتحدة؟ بصرف النظر عن الجواب «رجال النُـصب» الذي يتولّى التأكيد على أنه مقتبس من أحداث حقيقية مع اللحظة الأولى للفيلم، يشتغل كما لو كان الموضوع هيّـن جداً. هناك كسل في إخراج هذا الفيلم وفي الوقت ذاته نقص في أكسجينه. المشاهد تتوالى مكتفية بإيحاءاتها من دون تفعيل حقيقي، ومن دون روح في بعض الأحيان. كلوني الذي أنجز أربعة أفلام سابقة كمخرج كل واحد منها أفضل من هذا الفيلم، وبعضها أفضل بكثير، ربما قصد أن يقدم فيلماً يدور في رحى الحرب (أو ما تبقى منها) من دون أن يكون حربياً. عظيم. لكن هذا وحده ليس ضمانة لعمل جيّد. في أفضل أحواله، هو مجرد إختيار. في بدء الفيلم نرى جورج كلوني يخاط…

The Grand Budapest Hotel | '71 : نقد أفلام مهرجان برلين

Year 7 | Issue 183 أفلاممهرجانبرلين- 1 The Grand Budapest Hotel  فندق بودابست الكبير ***** الولايات المتحدة | إخراج: وس أندرسن (المسابقة)
الذيصنعأفلاماًمننوعية «راشمور» و«الحياةالمائيةلستيفزيسو» و«دارجيلينغليمتد» ثم «مملكةسطوع القمر»MoonshineKingdom وميّـزها بأسلوبه الدقيق، لا يستطيع أن يخرج عن هذا المنهج مطلقاً خوفاً من فقدان هويّـته. كلمايستطيعفعلههومحاولةتطويره. هذاهوحالمخرجهذهالأفلاموسأندرسونفيعملهالجديد «فندقبودابستالكبير» الذي افتتح الدورة الرابعة والستين من مهرجان برلين. كالعادة هو فيلم أسلوبي منفّـذ بصرياً لاستغلال حب المخرج للتصميم المختلف: هناكالمشاهد التي يلتقي فيها لون الخلفية مع لون ملابس الممثلين ولون السقف ولون الأرض، وهناكالعناوينالتيتظهرعلىالشاشةمشاركة في تأليف المشهد والبدع الصغيرة الأخرى المألوفة في أفلام أندرسون.  أكثر من ذلك، يختار هنا الإنتقال من مقاس فيلمي إلى آخر حسب الفترة الزمنية: الستينات مصوّرة بنظام الشاشة العريض. الثلاثينات بمقياس 35 مم الأصغر من مقاس 35 مم المعمول به حالياً.  العالم الذي يتعامل معه هذا المخرج ليس في الواقع، حتى عندما يذهب إلى الهند في «ذ…

أسرار عائلية

أسرار عائلية *****
إخراج: هاني فوزي | مصري (2014). تمثيل : محمد مهران، سلوى محمد علي، طارق سليمان، عماد الراهب، بست شوقي، مريم محمد علي، أحمد عبد الوهاب. سيناريو: محمد عبد القادر | تصوير: عمرو فاروق | توليف: دعاء فتحي | موسيقا: راجح داوود | إنتاج: محمد سطوحي [شركة الأمل للإنتاج السينمائي]
بالنسبة للبعض قد يكون الأمر مجرد خطأ بسيط، وهو بسيط فقط شكلياً، لكنه خطأ على كل حال وفي صميمه قد يكون كاشفاً: نور (الذي أسمه الحقيقي في الفيلم مروان لكنه يفضل حتى نصف ساعة قبل النهاية أن يناديه البعض بنور) جالس مع أمه (سلوى محمد علي) وشقيقته (بسنتشوقي) في مقهى عند حمام سباحة يعج بالرجال والنساء. بينه وبين أمـه راديو أو تسجيل للمغني المفضل لدى الأم محمد عبدالمطّـلب. يمد نور يده إلى الزر الدوّار عند الجانب الأعلى من الجهاز ويخفض الصوت بحركة من إصبعه تجاه والدته ونسمع صوت الأغنية قد خفت كثيراً. والدته لم يعجبها ما فعله إبنها فتمد أصبعها صوب الزر نفسه وتحرّكه تجاهها هي، فيعلو صوت الأغنية من جديد! هذا أول جهاز يعمل بحركة ذات إتجاه واحد لخفض الصوت ولرفعه معاً. يذكّرني بأحد أفلام طارزن من بطولة جوني ويسمولر ا…