Alice e Martin ميسر المسكي

في العديد من أفلامه، يبدو مولعاً بتلك الحالات التي تروي العلاقات الإنسانية الهاجسة بتناقضات أطرافها. وهو بهذا إنما يُـكمل في تفصيل اللوحة الكبيرة عن تعقيد شرط الوجود الإنساني ولوعة المشاعر التي طالما رسمتها كاميرا مخرجين فرنسيين عديدين. قبله كان تروفو في "جول وجيم" (1962) و"الإنكليزيتان والقارّة" (1971)، شابرول في "الجزّار" (1970)، كلود غوريتا في "صانعة الدانتيلا" (1977) و | إقرأ النقد إدناه





The Age of Shadows محمد رُضـا

لا يوفر المخرج جيم-وون سبيلاً لتقديم أحداث مثيرة الا وعمد إليها. هناك مشاهد مطاردات ومشاهد تحريات ومشاهد درامية من المواجهات. هناك مطاردات على الأرض وفوق السطوح وفي القطارات. العنف ليس بعيد المنال بالنسبة لهذا الفيلم ولو أنه لا يثير الإنزعاج بقدر ما يـثير غرابة الموقف. هذا ضمن إنتاج يضمن مشاهد لا تحصى منضبة تحت… | إقرأ النقد إدناه



Manchester By the Sea محمد رُضـا

فيلم عن أشياء معطلة بالجملة في حياة هذه الشخصية وفي حياة بعض الشخصيات المحيطة به. هناك نقد لإبن أخ لي الذي لا يستطيع أن يشعر بالحب الحقيقي لأنه ما زال بكراً لكنه يستطيع التباهي بأنه على علاقة بفتاتين معا. أم واحدة منهما تعيش وحيدة وتتوخى أن تجد لي رفيقاً لها. حقيقة يود المخرج لونرغن (في ثالث أفلامه) إيصالها إليك.

| إقرأ النقد إدناه



Arrival مهنّـد النابلسي


يطرح الفيلم الشيق والاستثنائي عدة اسئلة: هل هم علماء ام سياح ام غزاة أذكياء؟ وما مدى صدقهم؟ انه تشويق فضائي بلا معارك ومطاردات ساخنة، يبدو هذا الفيلم وكأنه لا يتحدث فقط عن هذه الكائنات الفضائية الغريبة، بقدر ما يتحدث عن سحر التواصل البشري وأهميته لفهم عالمنا المضطرب. | إقرأ النقد إدناه



روحي محمد رُضـا

تشكيل الصورة في كل ما سبق جيّـد. الإضاءة. العتمة. الوقت من النهار. المشاهد الداخلية معنى بها كاللوحات والخارجية معنية بالمكان. سرد الحكاية، لولا هنات السيناريو، متكامل وعلى وتيرة فنية واحدة. الكاميرا عندما تأتي محمولة لا تفرض وجودها بكثير من الهز. سعي المخرجة لكي تعبّـر الصورة عما لا تنطق به الكلمات رائع.

| إقرأ النقد إدناه




Fences محمد رُضـا

تروي (دنزل واشنطن) ناقم على أنه وُلد قبل حدوث هذه المتغيرات الموعودة. عاش حياة صعبة وعانى فيها من العنصرية المباشرة. الآن هو متزوّج ولديه ولدين ومنزل يدفع ثمنه كل شهر. يريد أن يؤكد، من المشهد الثاني وما بعد، إنه سيد هذا الحيّـز من الوجود. سيد البيت ورجله وهو يؤكد ذلك حتى حين يداعب زوجته (ڤيولا ديڤيز). | إقرأ النقد إدناه

أنيميشن | L'Avenir


L'Avenir                                                                            
 المقبل (Things to Come)                                                                                                                         
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إخراج: ميا هانسن- لوڤ  Mia Hansen-Løve
دراما عاطفية  [بطولة إمرأةألوان (100 د)
فرنسا (2016 ) |  إنتاج: Prod. Comp: CG Cinéma
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 جائزة أفضل مخرج من مهرجان برلين
★★★✩✩ 

أداء متماسك وموحّـد لإيزابيل أوبير طوال هذا الفيلم الرابع لمخرجته الفرنسية ميا هانسن-لوڤ التي تخرجت ممثلة في الأصل من بين أنامل المخرج أوليڤييه أوسايس. المستقبل داكن أمام المدرسة التي تخطو في العمر متجاوزة سنوات شبابها. زوجها (أندريه مارسو) يقيم علاقة مع إمرأة أصغر وأمها (إديث سكوب) تموت ثم تخسر عملها. 
لا مستقبل أمام ناتالي سوى تحت مظلة هذا الحاضر. تلتحق بمجموعة من الشباب والبنات الذين يعيشون في مزرعة ريفية لكنها وبعد زيارتين تدرك إنها لا تستطيع التأقلم. المصير داكن بالنسبة إليها، لكن إخراج لوڤ يبقي الفيلم في متناول الجميع بمن فيهم الذين يودّون نهاية غير منهزمة. معالجتها تنحاز للخفة من دون أن تخسر العمق وتمثيل أوبير القوي يؤدي إلى منح العمل نظرته الإنسانية لإمرأة عند منتصف العمر ولا شيء من تلك اللحظة يعمل لصالحها. عندما تقبل، في محاولتها للخروج من ثقل ما تمر به، دعوة تلميذ سابق لها أسمه فابيان (رومان كولينكا) لزيارته تكتشف أنه، رغم ترحيبه وأصدقائه بها، إلا أنها لا زالت غير قادرة على الإنخراط. هي أكبر سناً وربما هناك رغبة دفينة عندها لكي تمارس الحب مع فابيان إلا أن فابيان غير مهتم. لوڤ تشتغل على أثير من الإيحاءات غير المنطوقة وتنجح.

  ثلاثة أفلام مثلتها إيزابيل أوبير سنة 2015: Louder Than Bombs, Valley of Love, Macadam Stories



____________________________________________________________
©
كل الحقوق محفوظة للمؤلف بحكم قانون الملكية البريطانية
2007-2017
All rights are reserved by Mohammed Rouda
____________________________________________________________


No comments: