موسم
الجوائز | 1

5 أفلام تدخل السباق من الآن:

Dunkirk | Christopher

Nolan


Mudbound | Dee Rees


The Shape of Water | Guillermo Del Toro


Three Billboards Outside Ebbing, Missouri |Martin McDonaph


The Post | Steven Spielberg

_______________________________________________________________________________________________________________________________

Jean-Pirre Melville: Le Samurai **** الساموراي


  Le Samouai   
الساموراي               
إخراج | Directed By
 جان-بيير ملڤيل  |  Jean-Pierre Melville

فرنسا- 1967 
تشويق بوليسي  | ألوان- 105  د
تمثيل:  ألان ديلون (بطولة)، فرنسوا برييه، نتالي ديلون، كاثي روزييه، جاك ليروي
نقد:  محمد رُضا

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ★★★★ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فيلم نوار من سيد النوع في السينما الفرنسية


|*| يفتح فيلم جان-بيير ملڤيل Le Samouraï على بطله جف كوستيللو (ألان ديلون) وهو مستلق في غرفته الصغيرة في فندق بالغ التواضع. المشهد داكن. تكاد لا ترى فيه جف وهو مستلق على السرير لولا تلك السيغارة التي في يده. لولاها أيضاً لجاز لنا الإعتقاد بأن الشخص الجاثم هناك بلا حركة ميّـت. 
المشهد تمهيدي لمصير جف لاحقاً، ولن يتبدّ ذلك إلا مع النهاية ولمن يفيق من تحت تأثير المعالجة الرائعة من مخرج أمّ السينما التشويقية بجدارة الفنان. ليس الوحيد في ذلك، لكنه- فرنسياً على الأقل- الأكثر التصاقاً بفن الرواية البوليسية الداكنة، تلك التي أطلق عليها النقد الفرنسي في الأربعينات، مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية، لقب «فيلم نوار» فيلم أسود») ولو أن الموصوف لم يكن أي فيلم فرنسي، بل جملة من الأفلام البوليسية الداكنة التي شملت المدرسة التعبيرية والأدب البوليسي ممتزجان بتصوير يجعل الظل ملازماً لآخر داخل أبطالها.
في الواقع، «الساموراي» ليس بعيداً عن تركيبة فيلم نوار أميركي قام فرانك تاتل بإخراجه سنة 1942 بعنوان «هذا المسدس للإجرة» (The Gun for Hire). بداية ذلك الفيلم هي أيضاً في فندق ينزل فيه بطله فيليب (ألان لاد) الذي مثل جف كوستيللو قاتلاً مأجوراً ينتظر عمليته المقبلة. المعطف الشتوي هو ذاته. القبعة متشابهة.
لكن النقل هو النقيصة وليس الإستيحاء. ونقاط التشابه تنتهي هنا لينفصل فيلم ملڤيل عن أي شبه آخر الا بأفلام المخرج الفرنسي ذاته.
«الساموراي»، على صعيد الحكاية هو فيلم عن عملية قتل سيقوم بها جف لكي يجهز على ضحيته الذي يدير ملهى ليلياً. سينهض جف من موته وسيتبدى لنا أنه رجل بلا مشاعر. يحمي نفسه من الآخرين بعدم السماح لقلبه أن ينبض. شخص يؤم عملياته من دون أن يتورط فيها. يأتيه الطلب. ينفذه. يقبض ثمنه. ينتظر المهمّـة التالية.
ما لا يعرفه، ولا المشاهد، هي أن هذه المهمّـة التي سيترك جف سريره ليقوم بها ستكون الأخيرة، وبعض ذلك مردّه إلى أن قلبه أخذ  ينبض غصباً عنه. لم يقع في الحب لكن إحساساً دفيناً بالضعف انتابه عندما ارتكب خطأ دل عليه. قاد البوليس لمطاردته في أنفاق المترو والإجهاز عليه فيما بعد. هذا الخطأ هو أنه لم يقتل الشاهدة الوحيدة التي اعترضت طريقه (كاثي روزييه) وهو خارج من المكتب التذي ارتكب فيه جريمته. تردد ومضى. حين تم جلبه لكي يتعرف عليه شهود العيان، ومن بينهن تلك المرأة (تعمل في الملهى كعازفة بيانو) لم تشأ أن تشي به. نتيجة ذلك تشبه حال سيارة تنزلق على الطريق السريع فجأة. لم يحدث لجف أن واجه هذا الوضع حيث يمنح أحداً الحياة فيمنحه ذلك حريته في المقابل.
الدقائق العشرون الأولى تمر صامتة بلا حوار يُـذكر. السبب هو أن تقديم ملڤيل لبطله أريد له التأكيد على وحدته. شخص معزول لأنه يريد أن يبقى كذلك. لا حل آخر لديه ولا يستطيع أن يفكر بوسيلة عيش أخرى. كل ما يحتاجه من الجنس الآخر متمثل بالمرأة التي يلتقي بها في شقتها لا حباً بها (رغم أنها تشعر صوبه بعاطفة طيبة) بل لكي يمنحه وجودهما معاً برهانه على أنه لم يكن موجوداً في مكان الجريمة عندما وقعت. 
من ناحية أخرى، سيناريو الفيلم الذي شارك بكتابته جورج بيليرين، هو أفضل رد على الذين يعتقدون أن على الفيلم تقديم خلفية لشخصيته الرئيسية تبرر اختياراته. الحقيقة أن هذا يتوقف على الفيلم. بعض الأفلام لا يمكن أن تتقدم مبهمة وبعضها الآخر لابد من أن ينتقل ضمن شرنقته من الغموض كما الحال هنا. 
إذ يبدأ الفيلم ببطله في الزمن الحاضر، يغيّـب المخرج بعد ذلك عن بطله (وعن المشاهدين) أي زمن سابق. يلغي المرجعيات والمسببات ويدفع ببطله ما بين نقطتين مفصولتان بـ 105 دقائق من العرض. نقطة تماثل الموت إلى نقطة الموت ذاتها. 


_______________________________________________________
©
كل الحقوق محفوظة للمؤلف بحكم قانون الملكية البريطانية
2008-2017
All rights are reserved by Mohammed Rouda
_______________________________________________________



No comments:

الرجال فقط عند الدفن

الرجال فقط عند الدفن               إخراج | Directed By   عبدالله الكعبي   • إخراج :   عبدالله الكعبي • تمثيل :   هب...