Pages

Andrew Niccol | Good Kill : حرب


 Good Kill                                                                           
قتل جيد                                                                                         
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إخراج: إندرو نيكول  Andrew Niccol
حرب [أفغانستان، سياسة خارجية]  | ألوان  (102 د).
الولايات المتحدة (2014)  | إنتاج: Voltage Pictures
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طائرات "درون" تقتل المذنبين والأبرياء معاً
★★★✩✩ 

•  يقود إيثان هوك هنا فريقاً صغيراً من الممثلين في هذا الإنتاج المحدود حجماً أساساً. الشخصيات الرئيسة هي الطيّـار السابق توماس (هوك) وزوجته  مولي (جانيواري جونز) وزميلته في مركز العمل ڤيرا (زاو كراڤيتز) ورئيسه المباشر (بروس غرينوود) وزميل متحمس (جايك آبل). لكن الموضوع شاسع وكبير وكان يستحق أن يختمه المخرج برسالة أعمق مفاداً مما قام به. 
عن سيناريو كتبه بنفسه قام أندرو نيكول غاتاكا»، «سيد الحرب») بتقديم فيلم يكشف القشرة عن طائرات الدرون وما إذا كان استخدامها مُـجاز أخلاقياً أم لا. بطله خاض حروباً والآن مستقر في عمله كأحد المشرفين على إدارة هذه الطائرات من مقر يقع في صحراء لاس فيغاس. يتابع عبر شاشة كبيرة تحركات الأعداء الأفغان ليوجه الضربة القاتلة عبر طائرة درون. يبدأ بمراجعة أخلاقيات ما يقوم به عندما يتسبب قصف مقتل أبرياء. في حين أن رئيسه يستطيع قبول الخسائر المدنية لأن الغاية تخدم الوسيلة وفي حين يصفق زميله طرباً للخسائر، يبدأ توماس بالإنزواء إلى أفكاره الرافضة التي تظهر صغيرة في البداية ثم تكبر. زميلته ڤيرا من موقفه لكن أحداً لا يستطيع معارضة الأوامر خصوصاً عندما تتدخل وكالة المخابرات الأميركية وتبدأ بالإشراف على الأهداف من دون تمييز لا في أفغانستان فقط بل في اليمن أيضاً. رسالة الفيلم منتقدة لكنها تكنس غبار كل شيء تحت سجادة عند عتبة النهاية. الإخراج متواضع لكن السيناريو مليء بالأفكار بعضها منجز أفضل من بعضها الآخر. قدر من التعاطفية الضعيفة يصيب العمل عندما يشعر توماس بالشفقة حيال إمرأة أفغانية يداوم زوجها ضربها ويفرض عليها مجامعته. يتبع ذلك نهاية صبيانية تتلخص في أن توماس أرسل لذلك الرجل قذيفة قاتلة.

•  ثالث فيلم بين المخرج والممثل إيثان هوك •  لتصوير مشهد تدمير منشأة يمنية تمت الإستعانة بنموذج لمبنى بناه ريدلي سكوت في المغرب لفيلمه «مملكة الجنة».                       



____________________________________________________________
©
كل الحقوق محفوظة للمؤلف بحكم قانون الملكية البريطانية
2007-2017
All rights are reserved by Mohammed Rouda
____________________________________________________________