Pages

Frontera • Michael Berry | وسترن


 Frontera                                                                                         
 حدود                                                                                             
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إخراج: مايكل بَـري    Michael Berry
وسترن  [عنصرية] ألوان (94 د)
الولايات المتحدة (2015ا)  •  إنتاج: Ocean Blue Entertainment
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 ★★★✩✩

روي (إد هاريس) يملك مزرعة كبيرة على الحدود الأميركية- المكسيكية. مكسيكيان هما ميغويل (مايكل بينا) وجوزي (مايكل راي إسكاميلا) مهاجران غير شرعيان يلتقيان بزوجة روي (زوجته في الواقع آمي ماديغن) خلال جولتها في الصحراء. في الوقت ذاته، هناك ثلاثة مراهقين أميركيين (بيض) يطلقون النار بقصد تخويف المكسيكيين. الحصان الذي يحمل أوليڤيا يرتعب وتقع عنه فوق حجر. المراهقون يهربون. جوزي يفر من المكان لكن ميغويل يبقى للمساعدة. حين يصل الزوج يعتقد أن ميغويل مسؤول وميغويل يهرب. التحقيق سيتّجه أولاً لاعتبار أن ميغويل هو الجاني، لكن الحقائق ستتبدّى وأحد هؤلاء الأولاد هو إبن شريف البلدة الذي يطلب من روي عدم زج إبنه في الموضوع. 

لا يتوقف الفيلم عن البحث عن هذه العلاقة بين الأميركي والمكسيكي  بل يمضي ليشمل نقداً للقانون وللعنصرية المبيّـتة لدى البيض. كذلك يصوّر ذئاب عصابات تهريب البشر المكسيكية وما يفعلونه باللاجئين سرقة واغتصاباً. على الجانب التقني، ليس هناك الكثير مما يمكن الإشارة إليه. المخرج (الجديد) مايكل بَـري يعمد إلى الهدوء وينجز منه القدر ذاته من التشويق الذي كان يمكن إنجازه من فيلم نطناط كثير الحركة ومفتعل المواقف. إثنان من اللاجئين (أحدهما الممثل العربي إبراهيم جلاّد) هما، في الفيلم، إيرانيان يقدّمهما الفيلم وهما يصليان ثم يقرران الإنفصال عن الآخرين.



Wild Horses                                                                                   
 جياد متوحشة                                                                                                                           
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إخراج: روبرت دوڤال  Robert Duball
وسترن   | ألوان (115 د).
الولايات المتحدة (2015) |   إنتاج: Patriot Pictures

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
★★★✩✩ 

أول فيلم يخرجه روبرت دوڤال منذ 13 سنة عندما حقق «تانغو الإغتيال» Assassination Tango سنة 2002. كتب السيناريو (كعادته) بنفسه، لكنه لا يبدو إنه اكترث لاستكمال وجهاته المتعددة. هناك خيوطاً متروكة بلا بحث مطلوب وتوليف ينتقل بين الدراما العائلية وجريمة قتل وحكاية عصابة مخدرات على رجال (ونساء) القانون القبض عليها متلبّـسة. يؤدي دوڤال شخصية صاحب مزرعة كبيرة ولديه ثلاثة أولاد وفتاة (من أم أخرى). في مطلع الفيلم يضبط إبنه المراهق بن (جيمس فرانكو) مع شاب مكسيكي في وضع جنسي. نتيجة ذلك يهرب إبنه ويموت الآخر بعدما رفسه حصان. إبنه هذا يعود ويحاول الأب عقد صلح بينهما، لكنه رجل بمفاهيم ثابتة وليس سهلاً عليه التغيير. 
هذا هو محور ما يدور حاملاً التساؤل حول ما إذا كان الأب يستطيع قبول إبنه أم لا، لكن في اللحظة التي يبدو فيها إنه سيستطيع تتعثر العلاقة. الحكايات الجانبية الأخرى هي التي تمر على نحو غير موزّع، إيقاعاً وحدثاً، على نحو صحيح أو على الأقل مرضي. لا شيء كثيراً يحدث لكن الفيلم تعبير شخصي من دوڤال لمواقف يريد صياغتها فيلماً. ينجح إلى حد في معالجتها، ويخفق إلى حد أكبر في وضعها تحت المظلة الكبيرة التي تستحقها. أداءه متوقّـع. هو ذاته الذي درج عليه في السنوات الأخيرة (الحركات، التصرفات، طريقتي الإلقاء والأداء) لكنه يبقى، كالفيلم، مثيراً للإهتمام ولو إلى حد معيّـن.



____________________________________________________________
©
كل الحقوق محفوظة للمؤلف بحكم قانون الملكية البريطانية
2007-2017
All rights are reserved by Mohammed Rouda
____________________________________________________________