خمسة أفلام لخمسة نجوم ضد النجومية

لم يحدث لممثل أن أعرب عن أنه ضد النجومية لأنه في الحقيقة معها. لكن بعض الممثلين رفضوا قبول الأوسكار على أساس أنه يحوّل المواهب إلى ما يشبه سباق الجياد. التالي خمسة ممثلين مشهورين لعبوا أدواراً حاولوا فيها التعبير عن أنهم فنانون وليسوا مجرد نجوم شهرة:



مارلون براندو: Apocalypse Now رأس حليق ووزن زائد في دور قائد عسكري شرير. روبرت دينيرو: Raging Bull أدى دور ملاكم يكره نفسه وقام بزيادة وزنه لدرجة عدم اللياقة البدنية. بول نيومان: Cool Hand Luke عرض نفسه للكثير من الجهد في سبيل تمثيل دور سجين محكوم بالمؤبد بيرت رينولدز: Boogie Nights بعد جولاته كبطل دائم تحوّل رينولدز إلى ممثل مساند لأول مرة عبر هذا الفيلم سلفستر ستالون: Cop Land بحث طويلاً عن دور مختلف عن أدوار روكي ورامبو ووجده في هذا الفيلم.


Tuesday, April 7, 2015

Furious 7 | مجلة النقد السينمائي العربي


  السنة 8 | العدد 214   مجلة نقدية يكتبها: محمد رُضـا 


  غاضب 7 | Furious 7 
★★✩✩✩
إخراج: جيمس وان  James Wan
تمثيل: ڤِـن ديزل، بول ووكر، دوايت جونسون، جاسون ستاذام، ميشيل رورديغيز، تايريز غيبسون، كيرت راسل.
إنتاج الولايات المتحدة (2015)
تبويب:  أكشن  | رقم: 016 

من سائقي سيارات في سباقات غير قانونية، إلى فريق عمل
تعتمد عليه الحكومة و-في هذا الفيلم- العالم الحر بأسره.


يتحمّـل صانعو سلسلة Fast and Furious (التي ينتمي إليها هذا الجزء السابع) مشقّة كبيرة  لكنها، بالنظر إلى ماحققه الفيلم عالمياً في أقل من 36 ساعة (نحو 400 مليون دولار)، مجزية: تبرير وجود كل أعضاء ذلك الفريق الذي يتألّـف من رجال ونساء انطلقوا من شوارع السباقات غير القانونية في الأجزاء الثلاثة الأولى، ليصبحوا قوّة عسكرية ضاربة.
تصوّر نفسك تكتب سيناريو هذا الفيلم: لجانب أن عليك أن تضع نصاً روائياً يضمن المثير والجديد والحبكة التي لا تخيب، عليك أيضاً أن تمنح كل فرد من الفريق ("الغاضب") دوراً يحاول أن لا يكون تكملة عدد. تأسيس كل شخصية على أساس منحها بعض الماضي أو المنحى الحاضر (ميول عاطفية، بعض النرجسية، إرادة الخ…) تم سابقاً ويمكن له أن يتجدد كما الحال في كل تلك الحلقات التلفزيونية لكل المسلسلات المعروفة. لكن الصعب هو البحث عن وظائف فعلية لكل فرد. الوظيفة هي أكثر من أن تقف ميشيل رودريغيز لتعلن عن أنها قررت أمراً، أو يوافق تايريز غيبسون على القيام بمهمة وأكثر بكثير من أن يحدّق في الوجوه ڤِـن ديزل وينطق قراراً لابد أنه سيكون صائباً لأنه، ببساطة، هو من قاله.
لكن الجمهور لا يكترث لما أذكره هنا. الجمهور (الغالب بالطبع) لا يكترث إذا ما كان هناك إخفاق في توظيف وجود كل فرد على نحو فاعل أم لا. يكفيه أن تطير السيارة طالما أن كل واحد من هؤلاء خرج سليماً. لكن في الواقع هناك واحد من الشلّـة لم يستطع أن يخرج سليماً، وبل لم يخرج بالمرّة. ذات يوم من أواخر العام 2013 وبعد بداية تصوير هذا الجزء بأسابيع قليلة، إنطلق أحد أحب الوجوه للجمهور العريض (وأفضل ممثلي الأجزاء) بسيارته الخاصة بسرعة 160 كلم كما لو كان في سباق الرالي الدولي. بعد قليل فقد السيطرة على البورش الحمراء التي يقود فلفت حول نفسها وطاحت بعيداً ثم تحطمت وحطّمته. انتشل ميّـتاً.
هذه الخسارة في بال معظم المشاهدين يدفعهم الفضول هنا إلى مشاهدة بطل محبب سوف لن يره في الحلقات المقبلة. لكن بصرف النظر عن هذه الحقيقة، هذا فيلم للرجال (غالباً) من النوع الذي يصرخ في الصالة من يتابع الصور بغرائزه المستفزة (كما فعل أحدهم كلما طارت سيارة أو إنفجرت). وهكذا، بينما كنت أتابع المشاغل الفنية والتقنية وجمعها في البال بعد تفريقها إلى حسنات وسيئات، كانت هناك غالبية تتسلّـى وتنشط ذهنياً وتؤكد لنفسها أن هذا هو الفيلم الذي يستحق أن يُشاهد… لا ذلك المعروض في الصالة القريبة تحت عنوان «ملح الأرض» لإثنين أحدهما مخرج ألماني أسمه ڤيم ڤندرز!
الحقيقة هي أن هذا الناقد يدرك أن هناك مستويين لهذا الفيلم يسيران معاً كما سكة الحديد. الأول هو أنه فيلم مرموق كسينما أكشن. المخرج جيمس وان وفريقه لا يرضى بأقل من "إتمام عنصر الدهشة". الثاني أن الحكاية فيها ثقوب… كل ثقب يتسع لمرور جمل… أو في حالة هذا الفيلم سيّـارة أو حتى شاحنة. ما يسعى الفيلم اليه الفيلم هو تغطية هذه الثقوب بوابل من المشاهد المترفة في فانتازيّـتها غير القابلة للتصديق. الوسيلة هو شحن المشاهد بالعديد مما هو غير قابل للتصديق من الأحداث بشكل تراكمي بحيث يصبح معه المشاهد غير مبال بمنطق ما يدور. 
كان الفيلم السادس في السلسلة انتهى بالإنتصار على الشرير أووَن (لوك إيڤنز). الفيلم الجديد يبدأ بتعريفنا بأخيه ديكارد (جاسون ستراذام) الذي يزوره في المستشفى حيث يرقد وينهي حياته «رحمة به». لكن ديكارد ليس من النوع الذي يهرب من المواجهات. على العكس يحلف شمالاً ويميناً بأنه سوف ينتقم من دومينيك (ديزل) وفريقه. وهو ليس الشرير الوحيد بل هناك جاكاندي الذي يعتبر نفسه العقل الجهنمي الساعي للإستحواذ على العالم بأسره (دجامون هانسو). وهناك عميل الحكومة "مستر نوبادي" (كيرت راسل، أول مرّة) الذي سيساعد دومينيك في مواجهة ديكارد إذا ساعده في القضاء على جاكاندي. الأحداث تتوالى لتظهر أن الفريق سيدافع عن نفسه وعن أميركا وعن العالم إذ تنتقل الأحداث إلى أبوظبي وإلى أذربيجان لأن السيناريو طلب ذلك.
نعم هو مسل ومن حق المرء أن يتسلّـى، لكن الفيلم هو قطعة حلوى شهية ومهما كانت شهية تبقي مضرّة بالصحّـة. ثم أنه ليس مسلياً على طول الخط (ليس عندي على الأقل). هناك الفترة التي لا يفيد تمثيل العضلات المفتولة نفعاً وتبدو المؤثرات البصرية (طيران سيارات من مبنى إلى مبنى، سيارات تهبط بالبراشوت وأخرى تطير في الهواء) ضجيجاً بصرياً وصوتياً. 


سيناريو: كريس مورغن  تصوير (ألوان): مارك سبايسر، ستيفن ف. ويندون موسيقا: برايان تايلر  توليف (137 د): لي بويد، ديالان هايسميث المنتج: ديزل، غاري سكوت تومسون.

--------------------------------------------------------------------------------------------


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من غير المسموح إعـادة نشر أي مادة في «فيلم ريدر» من دون ذكر إسم
المؤلف ومكان النشر الأصلي وذلك تبعــاً لملكية حقــوق المؤلف المسجـلة في 
المؤسسات القانونية الأوروبية.
All Rights Reserved © By: Mohammed Rouda 2008- 2014
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



No comments: