Ismael's Ghosts


ـ ــــ     فيلم ريدر | السنة 8 | العدد 252 ــــــــــــــ
فيلم الإفتتاح واقع في الإدعاء 
حول مخرج واقع بين إمرأتين

الفيلم: "أشباح إسماعيل".
إخراج: أرنو دلبشان. 
تمثيل: ماثيو أمارك، ماريون كوتيار، شارلوت غينزبورغ.
تقييم الناقد: **

كان - محمد رُضــا

هناك مشهد واحد في فيلم «أشباح إسماعيل» (على مدى ساعة و35 دقيقة) يخلو من الكلام. إنه المشهد الذي يدخل فيه بطل الفيلم اسماعيل (ماتيو أمارلك) غرفة علية في منزله على الشاطئ ويبعثر محتوياتها من الأوراق والملفات والصناديق بعنف خلال بحثه عن أوراقه. باقي الفيلم يعمد إلى أشهر ما تعرفه السينما الفرنسية من عنصر سردي: الحوار.
ليس بدوره حواراً مرتاحاً، تتخلله ثوان من الصمت، بل هو حوار متواصل ومضج وفيه الكثير من الصراخ. صراخه. صراخ المرأة الأولى التي يحبها (شارلوت غينزبورغ) وصراع المرأة الثانية التي يحبها والتي عادت إليه كالشبح (ماريون كوتيار)
«أشباح إسماعيل» الذي إختير لافتتاح الدورة السبعين فيه حسنات أكيدة لكنها تبدأ بالتبخّـر مع مزيد من دوران الأحداث حول نفسها: المخرج وحبه المزدوج يحاولان تحديد نبرة الفيلم وتوحيد مضامينه تحت غطاء الدراما العاطفية. إنها دراما قائمة على عاصفة من المشاعر، لا بأس، لكن خلال هذه العاصفة سنسمع الرياح أكثر مما سنصغي إلى ما يدور خلالها. 
لعل المخرج أرنو دبلشان من تلك المدرسة الحديثة (في غضون السنوات العشرين الماضية) الذي يعتقد أن الممثل إذا ما صرخ أوصل فكرته وفكرة الفيلم إلى مدى أبعد. في أحد المشاهد تنزعج منه صراخه ماريون كوتيار فتهمس له «أرجوك لا تصرخ»، لكنه سيواصل الصراخ وستصرخ هي بدورها في مشهد لاحق، عدا عن الممثلة غينزبورغ لديها بضعة مشاهد تصرخ فيها، كذلك ممثلون مساندون.
إسماعيل (ليس عربياً أو مسلماً) مخرج أو هكذا يقال لنا (لا مشاهد له وراء الكاميرا مثلاً) لكنه يحضر لفيلم حول شاب تبين، بعد تعيينه في وزارة الداخلية (في مشهد غير مقنع البتة) أنه جاسوس. المشروع مهم لدى اسماعيل لأنه متنفس لكي يعكس بعض حياته خصوصاً لناحية علاقته مع صديقته الحالية (غينزبورغ) التي تحبه ولا تستيع أن تتخيل الحياة من دونه. 
بدوره لا يستطيع المشاهد أن يتحيل الحياة معه. حتى من قبل ظهور زوجته كارلوتا (كوتيار) المختفية من أكثر من عشرين سنة على حين غرّة ووقوع الرجل في الوسط بين إمرأتين كل منهما تريده لنفسها، هو إنسان مبعثر. 
يحدث بعد ساعة من العرض الواقف عند حدود الملل أن يتحوّل الفيلم إلى مسرحية هازلة فيها مشاهد متسارعة ونبرة كوميدية سخيفة مع الحفاظ على أهم نقطتين تسببتا في وأده في النهاية: إخراج متكلّـف وحوار متواصل وهادر. دلبشان لا يدري، على الأغلب، أنه أقحم المشاهدين في دوامة خاصة من الأحداث التي لا يسمح الفيلم بتفسيرها بل يكتفي بفرضها. تمثيل أمارلك المتشنج يعلو ويهبط كرة قدم، لكن المفجع هو الأداء الأقل من المميّـز من الممثلة ماريون كوتيار التي تنجح بنجاح إدارتها وتخفق، كما الحال هنا، بإخفاق منحها الشخصية التي تستطيع أن تتفاهم هي معها.
هذا هو التعاون السابع بين الممثل أمارلك والمخرج دبلشان ومثل بدايات أكثر من فيلم للمخرج يباشر «أشباح إسماعيل» مشاهده بإيقاع متسارع وبموسيقى ذات جذور كلاسيكية (من تأليف غريغوري هتزل، وهي أفضل ما في الفيلم) كما لو أن أشياء جسام ستقع بعد قليل. لكن السرعة تحول إلى جنوح تبقى والفيلم يستمر بالقليل من المعنى.

طبعاً قد تكون الزوجة العائدة من تلك الأشباح التي يتضمنها العنوان، وما نراه هو معاناة المخرج داخل الفيلم من ذكراها، لكن المخرج الذي يقف خارج الفيلم عليه، إذا ما كان هذا هو القصد، أن يحترف قدراً أفضل من التمييز. 

No comments:

  الجمهور يقبل عليها لأنه يحب ما يخيفه سينما الرعب تملأ شاشات السينما   محمد رُضـا It منذ مطلع هذا العام وحتى اليوم، تم ...