خمسة أفلام لخمسة نجوم ضد النجومية

لم يحدث لممثل أن أعرب عن أنه ضد النجومية لأنه في الحقيقة معها. لكن بعض الممثلين رفضوا قبول الأوسكار على أساس أنه يحوّل المواهب إلى ما يشبه سباق الجياد. التالي خمسة ممثلين مشهورين لعبوا أدواراً حاولوا فيها التعبير عن أنهم فنانون وليسوا مجرد نجوم شهرة:



مارلون براندو: Apocalypse Now رأس حليق ووزن زائد في دور قائد عسكري شرير. روبرت دينيرو: Raging Bull أدى دور ملاكم يكره نفسه وقام بزيادة وزنه لدرجة عدم اللياقة البدنية. بول نيومان: Cool Hand Luke عرض نفسه للكثير من الجهد في سبيل تمثيل دور سجين محكوم بالمؤبد بيرت رينولدز: Boogie Nights بعد جولاته كبطل دائم تحوّل رينولدز إلى ممثل مساند لأول مرة عبر هذا الفيلم سلفستر ستالون: Cop Land بحث طويلاً عن دور مختلف عن أدوار روكي ورامبو ووجده في هذا الفيلم.


Sunday, October 11, 2009

Surrogates | Best of Coppola | Early D. W. Griffith

Year 1 | Issue 40

نظراً لكثرة المواد فإن العدد الجديد من هذه المجلة النقدية يصدر يوم الأربعاء إن شاء الله عوض الإثنين
..............................................................
FLASHBACK
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
DAS KABINETT DES DOCTOR CALIGARI ***1/2
كابينة الدكتور كاليغاري
Directed By: Robert Wiene (1919)



فيلم رعب مبكر من السينما الألمانية يحكي قصّة عالم مجنون يختطف من البلدة الألمانية الصغيرة ضحاياه قبل إنكشافه. يتميّز الفيلم بإنتمائه الى سلسلة أفلام الفن التعبيري التي شهدتها السينما الألمانية آنذاك. تبعاً لذلك فإن عناية فائقة مورست حينها على النواحي الشكلية فإذا بالديكور وكل ما ينتمي الى التصميم الفني غير واقعي لكنه غير مغترب في ذات الوقت.




يُعرض حالياً















SURROGATES ***


إخراج: جوناثان مستو تمثيل : بروس ويليس، رضا ميتشل، رازوموند بايك، جيمس كروموَل خيالي- علمي | مستقبلي [أميركي- 2009]٠
في نهاية هذا الفيلم رسالة مفادها أن على الإنسان، في نهاية المطاف، أن يعود الى بداياته مع مفهومي الحياة والعالم. هناك اختيار: إما أن نغرق في التكنولوجيا وأما أن نفيق ونعود آدميين. الفيلم يحبّذ، بسبب تلك النهاية وما سبقها من أحداث، التوجّه الأول. لقد غرقنا في الأجهزة الإلكترونية التي نستخدمها لدرجة أننا همّشنا أنفسنا وأصبحنا أطرافاً لها٠
عن كوميكس وضعها كل من روبرت فنديتي وبرت ولديل، يقوم المخرج جوناثان موستو (او موستوف إذا عدنا الى أصوله الروسية) الذي من العام 1985 حقق ستّة أفلام (بما فيها هذا الفيلم) أكثرها إنتشارا الجزء
U-571 الثالث من »ترميناتور« وفيلم الغوّاصات
في نهاية »ترميناتور 3« ينتصر الفيلم للإنسان، لكنه ليس مثل انتصاره للإنسان هنا. في »وكلاء« هذا الإنتصار هو نتيجة صراع ومواجهة مباشرة بين الإنسان والآلة. وفي المقدّمة مونتاج سريع للعمليات والإبتكارات التكنولوجية التي نتج عنها تحبيذ البشر البقاء في بيوتهم مستلقين على أسرّتهم بعدما تم صنع بدلاء ( او وكلاء كما العنوان) لكل منهم خال من العيوب وقادر على حسن التصرّف ما أدّى الى هبوط في معدّلات الجريمة بشكل ملحوظ
بروس ويليس هو التحري الفدرالي توماس غرير الذي فقد هناك منه نسخة روبوت حلّت محلّه في حين التزم هو الفراش مع أجهزة تواصل مثبّتة على صدغيه. حين يستيقظ، إذا ما قرر الإستيقاظ، شلّت حركة الروبوت شأنه في ذلك شأن كل إنسان والنسخة الإلكترونية منه. حيث تقع الأحداث، كل الناس هي إلكترونية بإستثناء فريق منها آثرت البقاء في »غاتو« خاص بها مُهمل وفقير بعدما تحوّلت الى هوامش لا حسباناً كبيراً لها٠
لكن الذي يحدث، في مطلع الفيلم، هو وقوع جريمتي قتل متواليتين متشابهتي الظروف. ففي كل واحدة تم قتل إنسان عبر قتل نسخته. التحري توماس والتحرية جنيفر (رضا ميتشل) عليهما مهمّة الكشف عمن فعل ذلك وكيف ليكتشفا أن هناك سلاحاً كان تم ابتكاره يُتيح ارتكاب مثل هذا الفعل. طبعاً تحريّاته لها نتائج أولى مثمرة، لكن حين يقرر التحرّي- الإنسان العودة الي الحياة العامّة بعد محاولة قتله (عن طريق قتل شبيهه) تتوالى معظم الأحداث التي تتحدّث عن وضع بوليسي- لغزي بحاجة الى حل، من جهة، وعن رسالة الفيلم المحبّذة لبقاء الإنسان مسيطراً على أدواته وصولا الى نهاية يتم فيها التعبير عن هذه الحالة بالتحديد في لقطات موحية٠
بروس ويليس الميكانيكي غيره الإنسان. الأول يبدو في منتصف العمر، لديه شعر أشقر ووجهه لم يحمل بعد علامات الزمن. هذا لأنه حين يتحوّل المرء الى آلة، إذا ما اختار ذلك، يشتري واحدة ملطّفة المظهر له. الزمن لا يمر عليها وتتمتّع بالعقل السليم والحس المشارك للمجتمع والبروتوكول تماماً على النحو الذي يخلق الحياة الجديدة البعيدة عن أي تحدّيات. لكن التحري توماس، او بروس ويليس الحقيقي، هو الشخص الذي نعرفه في الأفلام الأخرى. الفارق، بفضل الكومبيوتر غرافيكس طبعاً، هو أنه أثقل وزناً، أكبر سنّا وبلا شعر رأس. لكنه، في الآن ذاته، هو الممثل الذي نحن، كمشاهدين، ننتظره. وجدت نفسي أحاول أن استبق الأحداث لأرى متى سينهض ويليس الآدمي من سباته ويحل محل ويليس الروبوت وحين فعل استمد الفيلم من وجوده دوراً حقيقياً لجانب بدء وضع رسالته تلك موضع التنفيذ وإظهارنا كيف قرر الإنسان الراحة من دون أن يموت تاركاً لأشباهه المهام جميعاً. حين يستيقظ التحري توماس يرنو لأن تستيقظ زوجته معه، لكن هذه كانت بدورها ألفت لحياتها كروبوت شابّة (أصغر من عمرها) أمر لم يعد يطيقه٠
في »وكلاء« تعلم أنك بين ايدي تفهم السينما كغير فهم سواها هذه الأيام. أنظر كيف يحرّك المخرج الكاميرا مانحاً اللقطات (تصوير أوليفر وود) حياة حقيقية. تنساب في تصميماتها الرائعة كما كانت تفعل أيام ما كان المخرج أكثر من مجرّد منفّذ آلي (بدوره). استمع الى موسيقا رتشارد مارفن التي تتحدّث إلى الأجواء وتتفاعل معها عوض أن تفرض نفسها عليها وبالتالي عليك٠ في ذات الوقت هذا الفيلم لا يُنتظر منه أكثر مما يقوم به. يبقى محدود التأثير بعد زواله عن الشاشة مع عناصر فنية مختلفة في وضعها المناسب ضمن العمل من دون الخروج عنه صوب وضع تأمل في أن يُخلّدها طويلاً. عمل »تجاري« إذا أردت منفّذ جيّداً من قِبل مخرج لديه أكثر مما يستطيع، إنتاجياً على الأقل، تحقيقه٠

CAST & CREDITS
DIRECTOR: Jonathan Mustow
CAST: Bruce Willis, Radha Mitchell, Rosamund
Pike, Boris Kodjoe, James Cromwell, Ving Rhames.
SCREENPLAY: John Brancato, Michael Ferris.
SOURCE: Robert Venditti, Brett Weldele
CINEMATOGRAPHY: Oliver Wood [Widescreen- Color]
MUSIC: Richard Marvin
EDITING: Kevin Stitt (88 min).
PRODUCERS: David Hoberman, Todd Lieberman, Max Handelman
PROD. COMP: Touchstone Pictures.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ * ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
B الصالة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فرنسيس فورد كوبولا في بيروت. يا مرحبا. هذه أفضل
ثمانية أفلام أخرجها تعبّر عن لماذا يحب هذا الناقد أعمال
هذا المخرج٠
.............................................
The Godfather (1972) *****

انتقل كوبولا من الأفلام الصغيرة الى الأعمال الكبيرة في هذا الفيلم الثامن في مسيرته. المافيا كما لم يطرحها فيلم من قبل: دون كارليوني (براندو) لا يريد نزاعات، لكن هناك من يريد إزاحة العائلة من الطريق وهاهو الدفاع عن صرح العائلة يؤول الى أصغر الأشقّاء (آل باتشينو) الذي لم يلتصق سابقاً بحياة العصابة كما فعل شقيقيه (جون كازال وجيمس كان)٠ القصّة طويلة ومتشعّبة لكن معالجة كوبولا وأسلوبه الممعن والمتمعّن يؤم كل ناحية فنية وروائية ممكنة بذات الأسلوب. يعجبني في الفيلم كل شيء : التصوير، التنفيذ، التوليف، الموسيقا، الأبعاد، الديكور والتصاميم الفنية، ألوان الفيلم، كل شيء بما في ذلك إداء الممثلين بصرف النظر عن حجم أدوارهم

The Conversation (1974) ****

جين هاكمَن أفضل من في مهنة التنصّت. مؤسسته تسلّمه المهام الصعبة وهو ينفّذها بلا تردد وبحرفية عالية، لكنه مؤخراً باتت لديه اسئلة أخلاقية حول ما يقوم به وشكوك من أنه هو نفسه تحت التنصّت. مشاهد كوبولا طويلة . ليس مستعجلاً لتلفيق الحكاية وليس بحاجة لأن يركّز على التشويق المباشر. مشهد، مثل البداية، يستغرق وقتا، لكنك تشاهد بنتيجته فنّاً٠


The Godfather II (1974) *****

كثيرون من النقاد (الغربيين) يفضّلون هذا الجزء على الجزء الأول لكن عندي هما سيان. كلاهما تحفة جيّدة. في هذا الفيلم نعود الى الماضي في الوقت الذي تتوالى فيه الأحداث من حين تركها الجزء الأول معلّقة. روبرت دينيرو يلعب هنا دور مارلون براندو في ثلاثينات القرن الماضي (أحداث الحاضر هي في الستينات والسبعينات) والنقلات من وإلى أي من هذين العقدين سلسلة والأحداث في كليهما مثيرة. النهاية متفجّرة وباتشينو هنا يصبح أضرى مما كان متوقّعاً: سينتقم ليس فقط من القتلة المباشرين بل حتى من بعض مقرّبيه إذا ثبتت خيانتهم٠

Apocalypse ...Now (1979) *****

تحفة أخرى. هذه المرّة رحاها حرب فييتنام. مارتن شين الذي تسكنه هواجس تلك الحرب يُطلب منه التوغّل الى اقليم عند الحدود الكمبودية حيث الكولونيل مارلون براندو استقل عن الإدارة العسكرية الأميركية وأسس فوجه من المحاربين. الرحلة تكشف جنوناً من كل نوع: الجنود المصاحبين لشين، ضراوة الحرب. النهم الجنسي. الكابتن روبرت دوفال الذي يحب رائحة النابالم في الصباح. براندو ومصوّره الفوتوغرافي دنيس هوبر... كل شيء وكل الناس. والفيلم هو مشروع مجنون بدوره٠

The Outsiders (1983) *****

المرّة الوحيدة التي التقى فيها معظم من في بطولة هذا الفيلم تحت سقف فيلم واحد هي هذه المرّة: مات ديلون، باتريك سوايزي (الذي رحل مؤخراً)، روب لاو، إميليو استيفيز، توم كروز، دايان لاين، س. توماس هاول، لكن اجتماعهم هنا ليس ما يجعل هذا الفيلم رائعاً بالطبع، ولا أداء كل منهم المدروس. هذان عنصران مهمّان، لكن الخيوط بيد المخرج نفسه الذي صنع أحد أفضل أفلام عن الشباب في التاريخ: عصابتان، واحدة مؤلفة من فقراء والأخرى من أغنياء يتواجهان تبعاً لقيام الأولى بقتل أحد أفراد الثانية. لكن هذا ليس »قصّة الحي الغربي« وخال من الرغبة في الترفيه. إنه دراسة اجتماعية لا تنسى أن تكون درامياً مثيرة... وهو بالأبيض والأسود أيضاً٠

Rumble Fish (1983) ****

في أعقاب الفيلم السابق مباشرة فيلم آخر عن الشباب الأميركي في عنق الزجاجة: مات دامون يكن لشقيقه ميكي رورك احتراماً كبيراً. كلاهما من البيئة الواحدة. دامون لا زال يتعلّم. رورك وصل ويريد تجنيبه نهاية مأسوية. الفيلم أيضاً بالأبيض والأسود (كلاهما من تصوير ستيفن بوروم) باستثناء لقطة لسمكة حمراء في حوضها. باقي اللقطة أبيض وأسود. لاحظ أنه عوض أن يستمر في توظيف نجاحاته بسلسلة من الأفلام الشعبية التجارية الكبيرة (كما فعل ستيفن سبيلبرغ وجورج لوكاس في تلك الفترة) انتقل الى فيلمين مستقلّين صغيرين ونفّذهما بإتقان٠


Tucker: The Man and His Dream (1988) ****

في الخمسينات كان هناك شخصية حقيقة: مصمم سيارات أسمه برستون تاكر (جف بردجز في الفيلم) قام بتصميم سيارات أعتبرت ثورية الشكل وحاول بيع تصاميمه لشركات السيّارات. كلها حاربت أفكاره لأنها كانت مختلفة عن السائد والشركات خافت فشلها. لكنه حقق منها على حسابه وبعض شركائه 52 سيّارة تعتبر اليوم نادرة وبالغة الكلفة. الفيلم عنه وعن محاولاته وفي النهاية أخذت شخصياً درساً مهماً: أحد مساعديه يقول له: "أسف أن المشروع لم ينجح". يقول برستون: "لقد نجح. صنعنا ما أردناه". نعم. النجاح هو كيف تقيسه وتنظر اليه بالفعل٠


Dracula (1992) ****

دراكولا كما أخرجه فرنسيس فورد كوبولا يختلف عن كل دراكولا آخر: مشحون. مخيف. جاد وفيه نخبة من الممثلين الذين يعرفون كيف يتوّجون اللحظات جيّداً: غاري أولدمان، آنطوني هوبكنز وكيانو ريف لم يكن أفضل في حياته (الا في »ماتريكس« فيما بعد). هناك احترام للمادة الأصلية وفي ذات الوقت إبتكار فيها. إذا كانت لديك مكتبة لأفلام الرعب لا تجعلها تخلو من أهم فيلمين في النوع: »نوسفيراتو« وهذا الفيلم٠



The Rainmaker (1997) ****

مات دامون محام شاب يتطلّع الى مستقبل كبير في مؤسسة انضم إليها حديثاً، لكنه سيجد أن مبادئه في نهاية المطاف أهم من نجاحه وذلك حين يكتشف فساد المؤسسات. خرج هذا الفيلم كواحد من عدّة أفلام متتابعة للكاتب الروائي جون غريشام من بينها
The Firm [Sidney Pollack- 1993 ****], The Pelican Brief [Alan J. Pakula- 1993] ***1/2, The Client [Joel Schumacher- 1994] ****
فيلم كوبولا أفضلها٠

تقييم باقي أفلام كوبولا
Battle Beyond the Sun (1960): لم يُشاهد
The Bellboy and the Playgirls (1962): لم يُشاهد
Tonight For Sure (1962): لم يُشاهد
Dementia 13 (1963) **1/2
You're a Big Boy Now (1966): لم يُشاهد
Finian's Rainbow (1968) ***
One From The Heart (1982) ****
The Cotton Club (1984) ***1/2
Peggy Sue Got Married (1986) ***1/2
Gardens of Stone (1987) ****
The Godfather: Part III (1990) ***1/2
Jack (1996) ***1/2
Youth Without Youth (2007) ***1/2
Tetro (2009): لم يُشاهد بعد



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ * ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
PRIVATE SCREENINGS | عروض خاصّة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القضايا الإجتماعية التي طرحها د. و. غريفيث قبل "مولد أمّة"٠
الحلقة الأولى
.............................................

إذا ما ذكرت إسم ديفيد وورك غريفيث لأي عارف بتاريخ وشخصيات السينما، فإنه سيتذكّر على الفور فيلمه الأشهر »مولد أمّة« الذي حققه المخرج سنة 1915 واشتهر به أكثر من أي فيلم آخر أنجزه على الرغم من سطوع عمله الاحق (بعد ثلاثة أعوام) تحت عنوان »تعصّب« او
Intolerance
عدا هذين الفيلمين هناك -حتى بالنسبة لمعظم النقّاد- مساحة بيضاء كبيرة في البال بعض أسبابها أن المخرج الشهير كان أنجز في حياته 535 فيلما (ومثّل في 82) ومعظم تلك الأفلام ذهبت مع الريح ولم يعد لها وجود. طبعاً أسطوانات الدي ڤي دي تتيح لنا الآن مشاهدة ما تبقّى من إثره (ما بين 80 و100 فيلم) ما يمنحنا فرصة الوقوف على الشخصية السينمائية لذلك المخرج٠

قبل أن ينجز غريفيث كلاسيكيّته الشهيرة »مولد أمّة« كان أخرج نحو 360 فيلماً معظمها قصير والعديد منها في الأعوام الثلاث الأولى لعمله، أي من 1908 الى العام. فـ »مولد أمّة« كان فيلمه الروائي الطويل
Judith of Bethulia السادس التي بدأت بفيلمه
سنة 1914 . »جوديت باتوليا« كان فيلماً تاريخياً كبيراً كشأن العديد من أفلامه (وأول فيلم أميركي من نحو ساعة) ومثل أفلامه في تلك الحين (1913-1914) كان يحمل علامات من فيلميه المذكورين والأكثر شهرة »مولد أمّة« و»تعصّب«٠ وطبعاً، »مولد أمّة« كان فيلماً عنصرياً واضحاً، بقدر ما كان إنجازاً سينمائياً كبيراً. وما يعنيني هنا هو المضي بعيداً الى بعض أفلامه الأولى من العامين 1908 و1909 للتدليل على أين تكمن اهتماماته الإجتماعية، ذلك لأن »مولد أمّة« ليس فقط فيلماً عن الحرب الأهلية الأميركية بل هو عملاً إجتماعياً مع خيط عاطفي عرفته أفلام غريفيث الأولى٠

طبعاً »مولد أمّة« كان نقطة سوداء في سينماه، على الأقل من جانب النقاد ذوي القضايا الإجتماعية ومباديء المساواة والعدالة كونه وقف الى جانب الجيش الجنوبي الذي كان يُقاتل جيش الشمال دفاعاً عن طريقة حياة وعيش من ضمنها استعباد السود. في فصل أحداثه الشهير يهاجم المجنّدين السود البلدة التي وقعت فيها معظم الأحداث ويبدأون بدخول المنازل عنوة ومنازل بطلات الفيلم ليليان غيش، ماي مارش، ماري ألدن، ميريام كوبر بين أخريات، بهدف اغتصابهن. فجأة ينطلق رجال بيض مقنّعون يرتدون ملابس بيضاء/ سوداء ترفع الصليب لإنقاذ الشرف الأبيض ويقضون على المجنّدين السود (وفي فصل مواز تدافع إحدى الفتيات عن شرفها حتى الموت)٠ العصبة البيضاء ليست سوى الكوكلس كلان، تلك المنظّمة العنصرية التي لا زال لها ذيول الى اليوم والتي أدّى الفيلم الى ترويج مبادئها منذ ذلك الحين٠
أثر ذلك الفيلم السياسي كان ضارياً بحيث تداعت مؤسسات أميركية ومنظّمات حقوقية مختلفة لمنعه. وهناك من يقول أن فيلم »تعصّب« لم يكن سوى محاولة منه لإظهار عدم تعصّبه والدعوة الى التحمّل وعدم التحامل ومحو ما علق بالإذهان من موقفه الوارد في فيلمه السابق. لم أقرأ بعد ما يؤكد ذلك، لكني قرأت أن رغبة غريفيث كانت تقديم فيلم يكون، فنيّاً، إنجازاً أكبر من ذاك الذي حققه في »مولد أمّة« ما قد يعيد الى »مولد أمّة« بعض الإعتبار ويطرحه من منظور فني عوض المنظور الإجتماعي الذي طغى٠

في أمسيات متوالية شاهدت بعض أفلام غريفيث الأولى (وهي الواردة أدناه) واهتممت بكيف أن الطرح الإجتماعي كان موجوداً في معظمها. حتى الحرب الأهلية كانت موجودة في أعماله القصيرة قبل »مولد أمّة« لكن من منظورين مختلف في أحدهما على الأقل. لكن عليّ الذكر أيضاً أن هذه الأفلام المتوفّرة على
D.W. Griffith: Years of Discovery أسطوانة تحمل إسم
وتحمل 22 فيلماً من أعماله تبدأ بفيلمين لا علاقة لهما بموقف غريفيث حيال التاريخ الإجتماعي لأميركا، كما سنرى٠
هذه هي الأفلام المشاهدة (حتى الآن) ولعلّها مناسبة لدفع البعض للغروق أكثر في جذور السينما وعدم إعتبار أنها مجرد تاريخ مضى٠

Those Awful Hats (1909) ** | تلك القبّعات البغيضة
غريفيث والسينما٠

سنة 1909 كان غريفيث قادراً على إنجاز ثلاثة او أربعة أفلام في الأسبوع الواحد (نتحدّث عن أفلام من ثلاث الى خمس دقائق حينها) وهذا كان أحدها: أول فيلم متوفّر (وربما أول فيلم) نرى فيها فيلماً داخل فيلم من حيث أن الكاميرا تقبع خلف كراسي صالة سينما تم تقسيم مقاعدها الى يمين الممر ويسار الممر. المشاهدون (ونحن) يتابعون فيلماً على شاشة الصالة. الفيلم الذي داخل فيلمنا هذا واضح إنه مأخوذ عن مسرحية (وربما كان واحداً من أفلام غريفيث السابقة لهذا الفيلم) وفيه دخول وخروج ممثلين ثم مداهمة بوليس من دون أن يكون فيه أي شرح لما يدور فيه. الإهتمام الرئيسي منصب على الصالة ومن فيها وبعد لحظات يسيرة من بدء الفيلم تدخل سيّدات مرتديات قبّعات كبيرة من شأنها أن تحجب رؤية المشاهدين الرجال. ينهض المحتجون ويدخل رجل يتم الإحتجاج عليه أيضاً لسوء تصرّفه، لكن القبّعات تبقى هي المسألة الأهم. بعد قليل تهبط من سقف الصالة كمّاشة ضخمة وتأخذ من على رأس إحدى النساء قبّعتها الكبيرة وترتفع بها. إنه فيلم رسالة حول ضرورة عدم ارتداء قبّعات كبيرة حين دخول الصالة مُعالج كما لو كان رسالة مباشرة بالطبع (نفس الرسالة فيما لو تم اليوم صنع فيلم من ثلاثين ثانية عن ضرورة إطفاء الهواتف النقّالة). سواء أكان او لم يكن هو فيلم طريف وربما جرى اعتباره كوميدياً آنذاك، رغم أنه اليوم لا يبدو كذلك. لا يحمل الفيلم أي من مهارات المخرج اللاحقة٠

The Sealed Room (1909) *** | الحجرة المختومة
غريفيث والأدب الفرنسي

هناك أحجية بالنسبة لهذا الفيلم الذي يعكس أوّل ما يعكس توجّه المخرج لاقتباس الروايات الأدبية وهو توجّه نما في تلك الفترة فأغار على أعمال لإدغار ألان بو، وتشارلز ديكنز وليو تولستوي من بين آخرين. في مطلع الفيلم إشارة لأن المصدر هو واحد من أعمال الفرنسي أونوري دو بلزاك. لكن المراجع المطبوعة وبعض تلك المواقع الخاصّة بالسينما تُشير الى أن المصدر قصّة لإدغار ألان بو. كنت متأكّداً من أن إدغار ألان بو لم يكتب قصّة تحت هذا العنوان، لكني أمضيت وقتاً أبحث (ولدي مجموعته الكاملة) ثم استعنت بموقع جيّد هو
www.online-literature.com
لكي أبحر في عالم بلزاك الذي لم أقرأ له الا لُماماً لعلّي أجد هذا الأصل٠ لكني لم أجد رواية بهذا الإسم لا عند بلزاك ولا عند بو. هناك رواية بهذا الإسم في مجموعة أعمال السير آرثر كونان دويل (بدأت بقراءتها قبل أسابيع ولا زلت في مطلعها) راجعتها للتأكد، لكنها تتحدّث عن موضوع مختلف تماماً. مع أنه لا يوجد إثبات من أي نوع، الا أنني أميل إلى أنها قصّة ما لبلزاك أوّلاً لأن الفيلم يقول ذلك في مقدّمته، وثانياً لأن أحداثها مسرحية وثالثاً لأنها فرنسية (طبعاً الفيلم صامت لكن فيه ما يكفي للإيضاح بأنه عن البلاط الفرنسي)٠
تدور الأحداث عن ملك كان فخوراً ببناء غرفة بباب واحد فقط ملحقة (في الفيلم على الأقل) بغرفة استقبال. فخور لأنه أرادها مخدعاً له ولزوجته ونراه يعرّفها على تلك الغرفة قبل أن يخرج في مهمّة مستعجلة. لكن الزوجة لديها عشيق (عازف كمان في حاشية الملك) وهي تدخل وإياه تلك الحجرة لتبادل الغرام. يعود الزوج ويكتشف وجود زوجته وعازف الكمان في خلوتهما. وعلى الفور يأمر ببناء جدار مكان الباب (الذي في حقيقته لم يكن سوى ستارة متدلّية) وبذلك يختم الغرفة على العاشقين اللذين يحاولان الخروج من حيث دخلا لكنهما يكتشفان أنهما مقضي عليهما للأبد. أنتهى الفيلم٠
ينتقل غريفيث هنا بين موقعين داخليين (لا مشاهد خارجية) الغرفة الكبيرة والغرفة الصغيرة ويقطع ما بين بناء الجدار الذي »سيختم« الغرفة وبين العاشقين في خلوتهما. طبعاً ما يبدو أن غريفيث لم ينتبه إليه هو التالي: كون الفيلم صامتاً لا يعني أن العاشقين لن يسمعا بوجود من يبني جداراً عن مدخل الغرفة وهي صغيرة وبلا رواق يؤدي الى مخرجها٠

The Redman's View |(1909) ***1/2 | وجهة نظر الرجل الأحمر
غريفيث والهنود الحمر

هذا أول فيلم يحمل موضوعاً إجتماعياً يتعلّق بالمسألة الوطنية (حقق غريفيث قبله وبعده أفلاما اجتماعية عن سلوكيات الناس مثلاً) و-على الأرجح- أول فيلم نقل وجهة نظر المواطنين الأصليين للبلاد (الهنود الحمر) في مسألة تشريدهم والاستيلاء على أراضيهم الى الشاشة٠
من هذا المنظور هو فيلم مهم، لكنه أيضاً، قياساً بالفيلم الماضيين، هو أكثر أهمية. إنه يفتح بلقطة طويلة متوسّطة ثابتة. زعيم قبيلة يخرج من خيمته ويقف عند مدخلها. هناك حزن. تخرج إمرأة شابّة وتقف وراءه وهناك على الأرض إمرأة وطفل. المرأة الشابّة عند النهر لتملأ دلو ماء ولتغسل شعرها. يتقدّم زوجها منها. هناك دفء وحب. الى الآن لدينا موقعين الثالث هو في المشهد التالي: رجال بيض يتقدّمون يحملون البنادق وهؤلاء يصلون الى الخيمة (تمثّل القرية التي لا نرى) ويأمرون الهنود بالرحيل. الهندي الشاب محتار بين مساعدة والده الواهن، زعيم القبيلة، وبين حماية زوجته التي يريد البيض منها أن تبقى لكي تسقيهم وترعى شؤونهم. في النهاية - وبعد أن يخفق في إقناع البيض أن هذه الأرض هي أرض هندية- يصحب والده وأفراد القبيلة (معظمهم نساء وعجائز) في رحلة شاقّة (هذا بعد سقوط هندي بطلقة من رجل أبيض)٠
The Exodus- The Long Trek | هناك عنوان مطبوع يقول: "الهجرة الجماعية: الرحلة الطويلة
وهي الموقع الرابع للفيلم حيث نتابع الرحلة الشاقة سيراً على الأقدام والتي تنتهي بوفاة الأب. يقطع هنا غريفيث بين هذا الحدث وبين الهندية التي تحاول الهرب. وفاة والده يجعل الرجل قادراً على العودة الى القرية حيث يُطالب بزوجته. شرير بين البيض (وكلّهم أشرار في هذا المنظور) يرفض ويكاد يطلق النار على الزوج، لولا تدخّل رئيس البيض الذي يأمر بمغادرة المرأة مع زوجها- انتهى الفيلم٠

كلنا نعلم أن السينما لاحقاً عرفت طرقاً أكثر إيضاحاً لتحقيق دلالاتها او اغراضها الإجتماعية، لكن هذا الفيلم الذي وقع قبل مئة سنة من اليوم، استخدم ما كان ممكناً إبداعياً وتقنياً. نلحظ فيه بداية إنتقال المخرج من المكان الواحد، الى المكانين ثم الى الأمكنة المتعددة مع أحداث تقع متوازية. ضمن ذلك الرسالة المؤيدة لموقف الهنود الحمر بمجرّد تقديم الحكاية التي ذكرت (لا عناوين منتقدة مثلاً ولا لقطات لرجال بيض متوحّشين- فقط الحدث يتكلّم عن نفسه). هنا -وكما لاحظت حين انتقلت الى أفلام غريفيث الأخرى- الخيمة في مطلع الفيلم منصوبة الى يمين الكاميرا. كل أفلامه التي رأيتها حتى ذلك الفيلم الحادي عشر من الأفلام الموجودة على هذه الأسطوانة، يكمن الموقع الأول (البيت عادة) الى يمين الصورة والباب كذلك يدخل ويخرج منه الممثلون. تفسير ذلك الوحيد هو تأثّر غريفيث بالمسرح، لأنه آنذاك كان التقليد أن يدخل الممثلون ويخرجون الى المنصّة من باب على اليمين (او في يمين الخلفية)٠
أيضاً أمر مسرحي التأثير أيضاً يكمن في التمثيل. كل الممثلين مُغالين في إدائهم لدرجة الرداءة. لكن الممثلة التي تؤدي دور المرأة الهندية الشابّة جيّدة وحسب بعض المواقع بقييت مجهولة الإسم ولم تظهر في أفلام كثيرة٠

يتبع ٠٠٠٠


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2009٠


No comments: