Friday, February 24, 2012

This Means War, Belami, Extremely Loud and Incredibly Close, Ghost Rider2


Year 4. Issue 115 | Total No. of films reviewed: 301 | No. of films reviewed this year: 16


أفلام الجوائز
About  Schmidt

في العام 2003 منحت جمعية مراسلي هوليوود الأجانب جائزتين لفيلم ألكسندر باين «عن شميد»، الأولى لبطل الفيلم جاك نيكولسون الذي أدّى بشغف دور رجل يعيش حريّته من زوجته التي ماتت ومن وظيفته بعدما وصل إلى سن التقاعد، لكن تواصله مع الآخرين لم يعد ضرورياً لدى الآخرين ومن بينهم إبنته. الجائزة الثانية التي حصل عليها ذلك الفيلم هي جائزة أفضل سيناريو الذي كتبه المخرج بنفسه.
 ________________________________________________________________________________
نقد أفلام الأسبوع 

Bel Ami  ***

إخراج: دكلان دونالان   Declan Donnellan, Nick Ormerod
تمثيل: روبرت باتنسون، أوما ثورمان، روبرت باتنسون، كرستين سكوت توماس.
سيناريو:  راتشل  بَنِت Rachel Bennette [عن رواية غي دوموباسان] | تصوير: Stefano Falivene | توليف: Gavin Buckley, Masahiro Hirakubo | موسيقا: Lakshman Joseph De Saram, Rachel Portman | منتج: Ulberto Pasolini 
دراما عاطفية | بريطانيا - 2012 | ألوان- 106 د 
توزيع: Columbia


المشهد الأول لهذا الفيلم المقتبس عن رواية للفرنسي غي دوموباسان عولجت سينمائياً أكثر من مرّة، هو للشاب جورج دوروا (باتنسون) وهو يقف خارج مطعم ينظر لما يحدث في داخله. الكاميرا خلفه وهو في ردائه الأسود. أمامه داخل المطعم أناس يأكلون ويشربون بسعادة. أما هو فهو شخص خارجي فقير يقف متحسّـراً ومنقبضاً. دوروا، العائد من حرب في أفريقيا مفلس ومعدم التطلّعات. المشهد الموازي للمشهد الأول هو له جالساً في جحره (غرفة معتمة صغيرة) وأمامه صحن فيه نصف قطعة خبز جافّة. من هذه المقدّمة يسحب الفيلم مشاهديه إلى رحلة تغيير كبير تطرأ في حياة جورج حين يدخل ماخوراً ويلتقي برفيق سلاح يرأس تحرير صحيفة ناجحة. هذا يعيّنه صحافياً ويدفع له ما يستطيع به شراء ملابس جديدة، ثم يعرّفه على زوجته مادلين (ثورمان) لتلقينه وتدريبه. وهو يتعرّف أيضاً على إمرأتين فرجيني (توماس) زوجة صاحب الجريدة، وهي إمرأة محافـظة، وكلوديت (ريكي) وهي شابّة متزوّجة لكنها تسمح لنفسها بعلاقات خاصّة إذا ما أعجبها الطرف الآخر وهي تُعجب بجورج وتستأجر لهما شقّة تزوره فيها. جورج سيتزوّج من مادلين بعد وفاة زوجها، مؤمناً بأنها تحبّه ليكتشف لاحقاً إنها تمنحه عطفاً يتساوى وحبّها لآخرين. حين يكاد يفقد منصبه (الذي ارتفع درجات عن بداياته) يغوي فرجيني فيعاشرها وهي إمرأة تودّع عصر الشباب فتتعلّق به وتساعده في الإرتقاء في عمله. لكن جورج سيكتشف أن الجميع، رجالاً ونساءاً، استخدمه لصالحه وجعله مطيّته، في الوقت الذي حاول فيه استخدام النساء لبلوغ غاياته. واحدة فقط لم تطلب منه شيئاً خاصّاً بها هي كلوديت ورضت به حتى حين عاد إليها نادماً.
على الرغم من خلفية المخرج شبه المعدومة في العمل السينمائي (هذا هو فيلمه الأول) فإن الناتج على الشاشة حبكة جيّدة، مع صبغة تروي ظمأ الباحث عن دراما تاريخية عاطفية ذات مفاد. مشكلته الكبرى هي باتنسون. الشاب الآتي من "بوزات" موديلاتية أدّاها في سلسلة   Twilight Saga لا يستطيع حمل الشخصية وتطويعها لموهبة خاصّة غير موجودة. في أفضل حالات أدائه هو جاد في محاولته الخروج من سمعته كوجه جاذب، وهو بالفعل يحمل ابتسامة لطيفة حين يبتسم لكنه يحمل كذلك وجهاً مريعاً حين "يُـكشّر" ممتعضاً. وبين البسمة و"الكشرة" يتراوح تمثيله بلا عمق مناسب. بين الممثلين تأتي كريستي ريكي أفضلهن. مرتاحة لدورها وأكثر وضوحاً. هي أكثر من باقي الممثلين تلقائية، وبالمقارنة مع باتنسون، حيث تشاركه معظم مشاهدها، هي تعرف ما تريد، بينما يحاول باتنسون البرهنة عن شيء غير موجود.
المخرج دوكلان دونالان يقحم نفسه في إطار أحداث القرن التاسع عشر وفي عالم متشابك المصالح محوره رجل سيبقى غريباً (بمعنى Outsider) مهما حاول الإنتماء، بثقة. يصنع فيلماً يشدّ المشاهد إليه جيّداً من دون أن تكون تركيبته مشدودة بحرفة فنيّـة حقيقية. هناك معالجة مناسبة للتلفزيون لكنه يتحرّك ضمن تلك الحدود وضمن ميزانيّته المعتدلة بحريّة كبيرة.

 ________________________________________________________________________________


Extremely Loud and Incredibly Close  **

إخراج: ستيفن دولدري Stephen Daldry
تمثيل: توم هانكس، توماس هورن، ساندرا بولوك، ماكس ڤون سيدو.
سيناريو: Eric North | تصوير: Chris Menges | توليف: Claire Simpson | موسيقا: Alexandre Desplat | منتج: Scott Rudin | منتج منفّذ: طارق كَرَم.
دراما عائلية | الولايات المتحدة- 2011 | ألوان- 35 مم| 129 د.
توزيع: Paramount

«مدوٍ وقريب جداً» فيلم جديد للمخرج ستيفن دولدري القاريء») وهو  مقتبس عن رواية وضعها جوناثان سارفان فوير صدرت سنة 2005 وفيها أن صبياً فقد والده في الكارثة الإرهابية التي وقعت في نيويورك في أيلول/ سبتمبر 2001 ويتعامل مع هذا الفقدان المبرح بالإنقباض على نفسه. في الفيلم هذه الخطوط العامّـة تستفيد من إجادة المخرج لفن السرد عبر الصورة. وضع شخصياته في أطر وكادرات تستثمر المساحة والحجم وفن الضوء. ما لا يجيده بنفس الدرجة هو المعالجة الدرامية التي تستنزف الفيلم سريعاً وتمنح المشاهد عوض العمق المطلوب قدراً كبيراً من المسحات العاطفية. وهي مسحات تعمل على استغلال حقيقة أن الولد، وأسمه أوسكار ويؤديه موهوب صغير أسمه توماس هورن، يبلغ إحدى عشر سنة ويحمل جبالاً من الهموم والأحزان منذ أن فقد والده (توم هانكس) في الحادثة. بذلك يحرج بعض مشاهديه: كيف يمكن لهم انتقاد فيلم بطله صبي يبحث في حقيقة ومعنى فقدانه لأبيه؟ 
من ناحية، أدّت الحادثة إلى إعادة بعض اللُـحمة المفقودة بينه وبين والدته (ساندرا بولوك) ليس على نحو تلقائي، ولكن بشكل تدريجي. ومن ناحية أخرى دفعت أوسكار للبحث عن معنى فقدانه والده منذ  أن يجد مفتاحاً فيحاول معرفة القفل الذي يناسب ذلك المفتاح. رحلته تلك تأخذه، وتأخذنا، الى نماذج أخرى خسرت من تحب في تلك المأساة. هذا كلّه جزء كبير من الرواية التي قرأت معظمها في رحلة استغرقت ستّة عشر ساعة قبل عامين، لكنه ليس كل ما تدور حوله القصّـة الأصلية، بل ما يدور حوله الفيلم الذي يبدو كما لو أنه معني باستخدام ما يستطيع من عناصر الجماليات العاطفية أكثر مما هو معني ببحث المشكلة في عمقها الإجتماعي او العائلي. لو أراد ذلك لما حذف جزءاً كبيراً من الأحداث تدور بين الزوجين هانكس وبولوك والتي ترد في الرواية لتعميق الرابطة التي تجمع بين كل أفراد العائلة. بذلك الحذف أصبح الصبي محور الفيلم عوض أن يكون أحد محاوره. بذلك الحذف أيضاً خفّف المخرج من سعة الأحداث وحصرها في رحلة صبي سعياً وراء حقيقة ليست بدورها أكثر من تفعيلة تؤدي لنتائج متفاوتة الأهمية. السائد هنا هو سعي حثيث للتأثير العاطفي في محيط تعامل المشاهد مع الصبي وليس مع محيط تعامله مع الكارثة ذاتها. رحلة الصبي تفقد معناها بالتدريج، على أهميّـة فكرتها. فالمشاهد يبدأ بالتساؤل حول كيف يستطيع صبي في عمره الإنتقال في أحياء نيويورك على هواه بكل ذلك القدر من الدراية. لماذا لا يُثير قلق والدته؟ وماذا عن واجباته المدرسية مثلاً؟  
بذلك لابد من السؤال عن المفاد؟ عن الرسالة التي يحاول الفيلم بثّها في النهاية حول الصبي ومسعاه. ما يطالعنا به الفيلم في النهاية هو أن على الصبي قبول الواقع والعيش من دون أبيه. فكرة لا بأس بها لو عولجت على نحو مختلف، لكن مثل هذا المفاد هو أقل من النتيجة التي يأمل بها المتابع. حصيلة أصغر مما يستحقّه. أما في خانة العناصر الأساسية التي تشكل الصورة فهي التي تمنح الفيلم قيمته الفنية الوحيدة. التمثيل يضم بعض أبرع المواهب. لجانب هانكس وبولوك وهورن، هناك ماكس ڤون سيدو، جفري رايت، جون غودمان وڤيولا ديفيز. التصوير من مدير تصوير متأن وحريص هو كريس منجز. والصورة بين مخرج يعرف ما يريد في هذا الجانب ومدير تصوير محسوب بجدارة في خانة أهم مديري التصوير اليوم، هي الوحيدة التي تستحق الثناء عملياً.
 ________________________________________________________________________________


Ghost Rider: Spirit of Vengence  *

إخراج: نيڤلدين/ تايلور  Neveldene/ Taylor
تمثيل: نيكولاس كايج، فيولنتا بلاسيدو، إدريس إلبا، سياران هيند، جوني وتوورث.
سيناريو: Scott M. Gimple, David S. Goyer | تصوير: Brandon Trost | توليف: Brian Berdan | موسيقا: David Sardy | منتجون: Steven paul, Ashok Amritraj, Michael De Luca, Avai Arad
أكشن/ كوميكس | ألوان- 3D | الولايات المتحدة: 2012
توزيع: Sony Pictures

بالنسبة لفيلم تكلّف 75 مليون دولار لإنتاجه، فإن الخمسة والعشرين مليون دولار التي سلخها هذا الفيلم من السوق الأميركي تبشّر بالخير: سقوط مريع إذ على الفيلم أن يسجل ضعف تكلفته قبل أن يدخل القرش الأول إلى جيب المنتجين. وبما أنهم أربعة مجرمين، أقصد منتجين، مسؤولون عن هذه الكارثة فإن ما سينجزه الواحد منهم إذا ما قبض شيئاً فلن يكون سوى الحسرة.
هذا أسوأ فيلم لأسوأ مخرجين في السينما الحديثة وهما مارك نڤلدين وبرايان تايلور ومن أسوأ الأفلام التي انتحر فيها الممثل نيكولاس كايج بقبوله أعمالاً أقل مستوى من موهبته. وما هو مستوى موهبته؟ لم أعد واثقاً. عليّ إعادة مشاهدة كل أفلامه القديمة لكي أتذكّـر كيف كان حاله عندما في العشر سنوات الأولى.
الفيلم الأول من هذه السلسلة قبل سنتين، كان رديئاً. هذا أردأ. كايج يؤدي دور جوني بلايز، وإذا كان يصح ترجمة كلمة Blaze فهو اللهب، كذلك الذي يصدر منع وعنه بعدما اتفق، حسب الشخصية المزروعة في الكوميكس، مع الشيطان على أن يمنحه قوّة نارية. لو اتفق معه على أن يمنحه أفلاماً أفضل لكان هذا أضمن لمستقبله. المهم أن إدريس إلبا يلعب دور راهب سكّير ويبحث عن "جوني اللهيب" فيجده في بلد في أوروبا الشرقية (حسب وصف الفيلم!). الغاية هو مساعدته البحث عن صبي على صلة قرابة مع الشيطان. عند هذه النقطة، ومع أول ركوب لجوني فوق درّاجته التي تصنع كل شيء سريع ما عدا البيتزا، فإن الباقي هو مطاردات وقتال تتمنّى لو يتوقّف لأن اللقطات معادة والأكشن يعتمد على المونتاج وليس على قدرة حقيقية و-الأهم- لأن لا شيء آخر لدى الفيلم قوله.

 ________________________________________________________________________________

This Means war * 

إخراجماكجي  McG
تمثيل: ريز ويذرسبون، كريس باين، توم هاردي، أنجليلا باسيت
سيناريو: Timothy Dowling, Simon Kinberg | تصوير:  Russell Carpenter | توليف:  Nicolas De Toth, Jesse Dreibusch | موسيقا: Christopher Beck | منتجون: James Lassiter, Will Smith, Robert Simonds
كوميديا عاطفية - 97 د | ألوان- 35 مم.
توزيع: 20th Century Fox

الثلاثة يحبّونها: تاك (توم هاردي) وفوستر (كريس باين) ولورين (ريز ويذرسبون). أما التي نتحدّث عنها فهي ويذرسبون نفسها التي تحب أن تظهر في مثل هذه الأفلام الغبية حيث تؤدي دور الفتاة التي كانت تقدّمها السينما المصرية تحت عنوان مثل "صغيرة على الحب". بداية الفيلم أكشن وتقع في هونغ كونغ وذلك لأجل تقديم الرفيقين العاملين في السي آي أيه واللذان يكملان بعضهما البعض. لاحقاً نعود معها إلى الولايات المتحدة ليكتشفا أنهما، من بين ملايين السناء في العالم، يحبّان الفتاة نفسها. وفي البداية يوافقان على زن ذلك مقبول بإنتظار كلمتها، لكن حينما تعلن أنها تحبّهما على نحو متساو يندفعان في تنافس حقيقي لكي يفوز أحدهما بها.
بالنسبة لمشاهد محترف شاهد الكم الكبير من الأفلام فإن المسألة لا تستحق، بعد الدقائق الخمس الأولى، مجرّد التفكير بها. فحتى تفكّر في الفيلم الذي تراه عليك أن تقبله لكن هذا الفيلم لا يمكن قبوله حتى ولو رضيت بالتنازل عن كل موانعك. إنه غير قابل للتصديق. لا شيء فيه يمكن أن يُثير درجة صغيرة من الإكتراث، لأن الإكتراث يحدث حين يوفّر لك الفيلم مادة تستطيع أن تهتم بها او تكترث لها. إنه، بكلمة أخرى، ليس عملية تبرّعية. أنت لا تدخل فيلم ما لكي تكترث. تدخله وعليه أن يستحق وقتك ومالك. «إنها حرب» من سوء التنفيذ وركاكة التقنيات وفوضى التشخيص والميزان شوت والميزان سان معاً إلى حد أن المشاهد إذا ما أراد متابعة الفيلم فإنه إما لأنه مصاب بحب تعذيب النفس او أنه ناقد سينمائي (وربما الإثنين معاً).
كدت أنسى. هناك مشهد تلتقي فيه لورن بأحد هذين العاشقين (أعتقد أنه تاك، لكني لا أمانع أن أكون على خطأ هنا) في محل DVD ويبدآ الحديث عن ألفرد هيتشكوك. هو يعتقد أن فترة هيتشكوك الأفضل هي أفلامه القديمة، وهي تعتقد أن حقبته الأميركية هي الأفضل. سبب المناقشة فيلم «السيدة تختفي»، وهذا هو بالتحديد ما تتمنّاه من الفيلم بأسره… أن يختفي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved ©  Mohammed Rouda 2008- 2012

No comments: