Skip to main content

Issue 24 | BULLITT .

FLASHBACK

I AM CUBA (Soy Cuba) ****
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كل شيء في هذا الفيلم الذي أخرجه الروسي ميخائيل كالاتوزوف سنة 1964 لم يتحقق من قبل او من بعد: الفصل التمهيدي المؤلّف من مشهد طويل واحد يرتفع عن مستوى الأرض الى سطح العمارة ويدلف من داخل الى خارج المنازل ليلتقط الشارع تحته. الحكايات الخمسة التي يتكوّن منها التي تتحدّث كل منها عن خمس جوانب مختلفة من الثورة الكوبية الى التصوير الفذ بالأبيض والأسود لسيرغي يورسفسكي. اليوم قد يبدو الفيلم قديماً إنما فقط من حيث نوعية رسالته. أما شكله الفني فلا يزال بلا نظير٠
قراءة لهذا الفيلم قريباً على شاشة "فيلم ريدر"٠


أنيماشن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Tir Nan Og (2007 ) ****
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فتاة صغيرة نتعرّف عليها تلعب البيانو بإشراف جدّتها. يظهر ملاك الموت ويأخذ الجدّة من الفتاة التي تركب قارباً صغيراً وتلحق بهما الى قمّة الجبل. خلال ذلك رسم وتنفيذ فورسي تي لهذا الفيلم الصامت روحاني الإستلهام ورقيق الصورة. الألوان الباهتة (صفراء ووردية في الأساس) مناسبة لرسالة عن تعلّق فتاة صغيرة بجدّتها التي تعلم أن أجلها قد حان٠

http://vids.myspace.com/index.cfm?fuseaction=vids.individual&videoid=10872000


فيلم قصير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العز | لطفي عاشور (تونس)٠ ***
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تقوم فكرة هذا الفيلم التونسي للمخرج ابراهيم لطيف على حكاية رجل يعمل في مخزن ويترصّد جارته الشابّة. ذات يوم يفتح زبالتها ويقرأ رسالة أرسلت إليها من قبل إبن خالتها زياد وهذه تقوده لاحقاً الى جريمة قتل لكنه لن يكترث لاكتشافه بسبب من حبّه للفتاة. حيث يعمل هناك كلاب محجوزة وفي نهاية الفيلم يقوم بإطلاقها ثم يمضي في درب قد لا ينتهي به الى قرار.. تصوير جيّد مبني على توظيف الضوء والداخل والخارج وتعريض بعض المشاهد الى قدر من التجريب٠ لكن التركيز لا يتخلّى او يضعف وهو في الأساس عن وحدة هذا الرجل والزبالة التي التقطها يوماً فكادت تغيّر حياته٠


Double Bill
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Above & Beyond (1952) **
فوق وما وراء
Melvin Frank, Norman Panama : إخراج
Robert Taylor, Eleanor Parker: تمثيل

The Dam Busters (1955) **1/2
مفجرو السد
Michael Anderson: إخراج
Richard Todd, Michael Redgrave: تمثيل

فيلمان عن مهمّتين تتعلّقان بالحرب العالمية الثانية. الأول أميركي أقدم على إخراجه ملفين فرانك ليكمله عنه نورمان باناما وكلاهما من ضعاف المخرجين . الثاني بريطاني لمايكل أندرسن الذي تقلّب بين أنواع كثيرة وكان جيّداً في عموم ما قام به.٠

في »فوق وما وراء« قصّة الضابط الأميركي الذي تطلب قيادته منه تنفيذ عملية إطلاق القنبلة النووية فوق هيروشيما. عوض تقديم عمل يشمل، فيما يشمل، طرحاً أخلاقياً حول المهمّة، يأتي الفيلم خاوياً مكتفياً بقدر قليل من الطرح العابر. الفيلم الثاني، "مفجرو السد" يحتوي على مهمّة قيام الطيران البريطاني بقصف سد ماء ألماني ضخم. على عكس الفيلم السابق، فإن المهمّة عسكرية بحتة لذلك فإن هذا الفيلم بغنى عن طرح الموضوع الأخلاقي أساساً









وثائقي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ظل الغياب | نصري حجّاج ****


يتعامل المخرج الفلسطيني نصري حجّاج ، المولود في مخيّم عين الحلوة في لبنان مع موضوع غياب الفلسطينيين الذين تشرّدوا في أرجاء مختلفة من حيث أن الموت إذ يطالهم حيثما وُجدوا إنما يضع حدّاً لأحلامهم بالعودة الى فلسطين ليموتوا في أرضها. يقارن الفيلم بين منع اسرائيل للفلسطينيين حق العودة، بينما تتألّف هي من المهاجرين الذين يستطيعون العودة اليها متى أرادوا (إذا هاجروا منها او وصولاً إليها لأول مرة). يتساءل في أحد مشاهده: "من منح هرتزل حق الدفن في اسرائيل وحرمنا منه؟". مثل هذا الموضوع الشائك والحزين تواكبه مسحة الفنان في نصري حجّاج، فيعالجه بما يناسبه من حزن من دون اسفاف او مباشرة. يتناول الفيلم، جزئياً، عدوان اسرائيل على لبنان سنة 2006 ويجري مقابلات مع إدوارد سعيد، بلقيس الراوي (أرملة الراحل نزار قبّاني)، أحمد الشقيري، حنا ميخائيل، كما ناصر وسواهم



فيلم اليوم | لفيلم "بوليت" موقعاً كلاسيكياً بين أفلام التشويق البوليسي لن يستطع أحد منازعته عليه ناتج عن موهبتين في غاية الذكاء (واحدة للمخرج والآخر للممثل) ومشهد مطاردة سيّارات هو الأفضل في تاريخ الأفلام٠

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
BULLITT ****
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقد: محمد رُضا


هناك ثلاث مطاردات مهمّة في فيلم "بوليت" كل منها جاء جديداً في موقعه الجغرافي. السيناريو لألان ترستمان وهاري كلاينر (عن رواية "شاهد أخرس" لروبرت بايك) يدور حول التحري التابع لبوليس مدينة سان فرانسيسكو وأسمه "بوليت« وهي تُلفظ مثل كلمة
Bullet
اي رصاصة وتُستخدم على أساس إسم على مُسمّى٠
في مقدّمة تتألّف من مشهد يقع في كاراج سيارات وينص على محاولة قتل ينجو منها الضحية المنتظرة. هذا يقع في شيكاغو. بعد ذلك نحن في سان فرانسيسكو. القصّة تقع مع وصول شاهد عيان افتراضاً هو الهارب من محاولة الإغتيال والمدّعى العام كالمرز (روبرت ڤون) يريد من الكابتن بانت (سايمون أوكلاند) أن يبعث بأفضل رجاله لحماية الشاهد الذي تم وضعه في فندق رخيص يطل على الطريق السريع. كابتن بانت، الذي يؤم وعائلته الكنيسة كل يوم أحد، يخبر بوليت (ستيف ماكوين) هاتفياً بالمهمّة٠ يلتقي بوليت ومساعدين في غرفة الشاهد الصغيرة. يقسّم بوليت مواعيد الحراسة للثماني والأربعين ساعة المقبلة بينه وبين مساعديه ويوصي الشاهد بيت (بات رنيللا) بالإبتعاد عن النوافذ٠ في تلك الليلة يتّصل به مساعده ويوقظه: يخبره أن رجلين سألا موظف الإستقبال عن غرفة بيت. يخبره بوليت بأنه قادم. بيت حلّ قفل الباب عن قصد، إذ لم يكن يعتقد أن ما سيحدث سيحدث. فجأة يقتحم رجلين الباب أحدهما (جون أبريا) مزوّد ببندقية ذات طلقات كبيرة
shotgun
تلك التي ليس من الضروري إحكام تصويبها وهو يسارع فيطلق رصاصة تصيب رجل البوليس وأخرى يطلقها تجاه بيت الذي كان لا يزال يحاول إقناع الرجلين بأنه لم يكن يتوقّع أن يُقتل٠ حين يصاب واقفاً فوق سريره يقفز عن السرير من قوّة الطلقة. يترك القاتلين المكان٠
الآن، البوليس والإسعاف منتشرين حول الفندق حين يصل بوليت ومساعده الآخر دلغيتّي (دون غوردون) ومساعده المصاب يخبره أن الشاهد فك قفل الباب كما لو أنه كان يتوقع الرجلين٠
المشهد الذي يتم نقل الرجلين المصابين الى المستشفي هو الأول الذي يجعلك تنتبه الى أن المخرج بيتر ياتس (الذي كان هذا الفيلم ثاني أعماله الروائية) له دراية بالأفلام التسجيلية وهو بالفعل أخرج عدداً منها. ففي ذلك المشهد لقطات يسيرة غير مقحمة للناس المتجمهرة التقطها كما تلتقط الكاميرا التلفزيونية أي جمع من الناس من دون أن تأخذ بالها. طبيعياً٠
في المستشفى هذا أمر آخر٠

المطاردة الأولى
أريد أن آخذ نفساً....٠
حتى الآن الفيلم شيّق ومتوتر وهو بالكاد بدأ. دراية بيئية بالمكان وتصوير ملم يسرد القصّة كما لو كانت الكاميرا هناك بالصدفة. سلسة وموحية وتحمل تعبير اللحظة والمكان والفترة الزمنية التي يقع فيها المشهد٠
وكله تمهيد جيد لفصل من المشاهد التي تقع في المستشفى بعد ذلك وتضم المطاردة الأولى من تلك المطاردات الثلاث٠
فرانك بوليت مستاء لإصابة مساعده إصابة خطرة قد تودي بحياته، ويعلم أن أحداً سيتولّى تحميله المسؤولية عن فشل حماية الشاهد. لن يكون الكابتن بانِت الذي يكن لفرانك تقديراً ملحوظاً، بل النائب العام نفسه الذي سرعان ما يصل وينشر رجالاً جلبهم معه لحماية الشاهد في المستشفى٠ سيستمع فرانك الى كالمرز وهو يتحدّث بفوقية الى الجرّاح الذي أجرى عملية لشاهده. واليوم يبدو الأمر عادياً جداً في الأفلام أن ترى جراحاً او طبيباً أفرو- أميركي، لكن آنذاك كان الأمر نادراً لذلك فإن نغمة كالمرز الفوقية تجيء ملحوظة وأكثر منها طلبه من رئيسة الممرضات استبدال الجراح ذاك بآخر. "لكنه أحد أمهر جراحينا". تقول له، فيأمرها بالإنصياع لطلبه على أي حال٠
الكاميرا على بعد الآن من فرانك وهو يأكل سندويشه وينظر الى الطبيب الأسود الذي سمع ولم يعلّق وهنا مدخله لإقناع الطبيب بخطوة يتم تنفيذها وهي نقل الشاهد الى مكان آخر٠ كل ذلك يسبق دخول ذلك القاتل المتقدّم قليلاً في السن (رابيا) وعلى وجهه علامة اهتمام وهو يقول لموظّف الإستعلامات أن قريبه نُقل الى هنا جريحاً "هل تعرف في أي غرفة هو"٠ يخبره لكن الموظّف يتّصل بفرانك ويقول له ما حدث. يعطيه فرانك مواصفاته التي كان مساعده الجريح قد تفوّه به اليه حين صاحبه الى سيّارة المستشفي. يشير فرانك الى رجل شرطة بالزي الرسمي بأن يفتح عينيه جيّداً ويسرع الى حيث صرخت ممرّضة وقد شاهدت المجرم يخرج سكيناً تمهيداً لدخول غرفة الشاهد للإجهاز عليه. تنطلق المطاردة الأولى من هنا على سلالم المستشفى الخلفية ثم في ردهات ودهاليز تحت الأرض مستفيداً من مكان غير مأهول. بارد كالموت وكل صوت (فتح باب، سقوط لفّة غسيل من فتحة الأنبوب النازل من الطوابق العليا) محسوب. الصمت. ومتى تتوقّف الموسيقا قبل أن تبدأ من جديد لاحقاً٠

فعل ورد فعل
٠ "بوليت" هو عن الصراع الكامن بين فرانك وكالمرز ومحاولة الثاني استغلال نفوذه وموقعه للتأثير على مجرى الأحداث بعدما انطلق فرانك بوليت من موقف ردّة الفعل (على هجوم القاتلين على الشاهد وإصابته لمساعده) الى الفعل عن طريق ملاحقة المجرمين ومحاولة فك لغز الشاهد الذي، بعد التحقيق، تبيّن أنه ليس الشاهد المطلوب إذ لا يزال هذا طليقاً يقصد الهرب من البلاد٠
الإنتقال من ردّ الفعل الى الفعل يمثّله أحد المشاهد الأولى من فصل المشاهد التي تقع فيه المطاردة الثانية٠


هنا يلحظ فرانك وهو في سيّارته الفورد موستانغ أنه مطارد. المكان أحد شوارع سان فرانسيسكو ذات الهضاب٠ ينظر الى المرآة وراءه ويرى الشخصين اللذين يقتفيان أثره. يقود السيارة عادياً ثم يختفي. لقطة على قائد السيّارة ذي الوجه المربّع (له حنك مثل حنك شخصية الكوميكس التحري دِك ترايسي) وشريكه الرجل الذي حاول قتل الشاهد (المزيّف) في المستشفى (وهو مطلق النار حين اقتحام الرجلين لغرفة الفندق) وقد فوجئا باختفاء سيارة بوليت التي لا تلبث أن تظهر. مع ظهورها تختفي موسيقا لالو شيفرين الإيقاعية الجميلة التي كتبها لتصاحب بداية هذا الفصل وينطلق العنان لصوت عجلات السيارتين وهما في سيل من مشاهد المطاردة٠
أول مرّة رأينا فيها سيارة تطير أمتاراً فوق الأرض كانت في هذا الفيلم. لكن عوض أن نراها تطير عشرة أمتار او أكثر كما الحال في الأفلام اللاحقة، طارت طبيعياً أي أنها لم ترتفع أكثر من متر واحد لكنه متر يعني الفرق بين الكذب والواقع ومتر مثير الى اليوم بسبب تنفيذ ذلك الفصل وما صاحبه من مطاردة تنتقل من داخل المدينة الى الطريق السريع قبل أن تنتهي بحادثة٠
المطاردة الثالثة تأتي بعد نجاح فرانك في الحصول على المزيد من المعلومات (وبعد اكتشافه أن الشاهد المطلوب ارتكب جريمة قتل وسيتسلل من مطار سان فرانسيسكو هارباً). هنا يحاول كالمرز تهدئة الأمور بينه وبين فرانك. فهو يريد الشاهد حيّاً ليقدّمه الى المحكمة لكن ليس طمعاً في تنفيذ القانون، بل لأن هناك مصلحة انتخابية مقبلة ونجاحه سيلمّع صورته. لكن فرانك يتجاهله٠ يأمر ومساعده (دون غوردون) ركّاب إحدى الطائرات المستعدّة للإقلاع تفريغ ركّابها. الشاهد يدرك أنه المقصود. يقفز من الطائرة الى أرض المطار ويركض بين الطائرات يلحقه فرانك. المشهد الفعّال هنا هو حين يرمي فرانك نفسه على الأرض حين مرور طائرة تستعد للإقلاع قريباً منه واضعاً يديه على أذنيه. حين ينهض يطلق عليه الشاهد رصاصة لا تصبه ثم يهرع مرّة أخرى الى المطار٠


في ذلك كله، يوفّر المخرج بيتر ياتس تشويقاً في كل مشهد وكل لقطة لديه منفّذة بحيث تستفيد ملء العين من امكاناتها ومن مساحتها ومن موقعها وصولاً الى المشهد الأخير في المطاردة حين يهرع الشاهد للهرب محاولاً الإلتحاق بركّاب طائرة أخرى فيطلق النار على شرطي رسمي من أمن المطار عبر الزجاج فيرديه. يحاول فتح الباب لكن الجثّة تسد الطريق. هذا قبل أن يصوّب فرانك مسدّسه ويطلق النار عليه ويقتله٠
تنفيذ المشهد درس كان على اللاحقين ببيتر ياتس اعتباره نموذجاً. مثيراً الى القمّة وواقعياً في الوقت نفسه. اللقطات على وجوه الركّاب وردّات أفعالهم هي تكبير للمشهد السابق حين يتم إخراج المصابَين، الشاهد ومساعد فرانك الأول، من غرفة الفندق الى المستشفى. بالنسبة لياتس الإستفادة من بيئة المكان وطبيعته تأتي في المقدّمة. وتلاحظ ذلك في أبسط المشاهد: في تلك المشاهد التي تصوّر عملية مسح موجودات شنطة سفر في قسم البوليس. أنه تماماً كما لو أن المشهد مأخوذ من فيلم وثائقي. حتى الفيلم الوثائقي أحياناً ما يمنحك شعور بأن الأمر مرتّب لكي يظهر على هذا النحو٠

قص شعر
هذا كله يلائم الطريقة التي يؤدي فيها ستيف مكوين دوره. تريد دراسة تمثيل تحت الرادار؟ لديك ماكوين في هذا الفيلم. يتحدّث بصوت هاديء يكاد يكون خافتاً. لكن حين يتحدّث لابد أن تنصت اليه. يملك الساحة مع أي شخص ومع أي كان حتى مع رئيسه. يعرف مقدار نفسه في ذات الوقت ولا يفرض مباشرة مكانته. هي ممنوحة له لأن رئيسه يعرفه جيّداً ويعرف أنه رجل قانون من الدرجة الأولى. كل رجال التحري الذين مرّوا في أفلام بوليسية شبيهة قلّدوه في هذا الفيلم او ابتعدوا عنه تماماً هرباً من شبحه. لكن النسبة الغالبة من الأفلام البوليسية استفادت مما ورد في هذا الفيلم بما في ذلك »الإتصال الفرنسي« لوليام فرايدكن من حيث أن ذلك الفيلم أراد أيضاً أن يكون بيئياً (المنتج فيليب دي أنطوني هو نفسه منتج »بوليت«). لكن قليلاً من هذه الأفلام وصلت الى ما وصل اليه »بوليت« من قدرة على تجريد الفيلم من الخيال الجانح من دون أن يؤثر ذلك في قدرته على التشويق٠
هناك قصّة عاطفية جانبية بطلتها جاكلين بيسيت لا يمكن الإستفادة منها لأكثر من نطاقها المحدود. إنها صديقة فرانك بوليت التي تكتشف لاحقاً أنها لا تستطيع أن تبقى ملحقة برجل يعيش عالماً خطراً. هذا قبل أن تعود اليه في نهاية الفيلم٠

ماكوين ودون غوردون

وهناك دون غوردون الذي لعب في أكثر من فيلم أمام ستيف ماكوين وبقي صديقاً له٠ يخطو خطوة فرانك في التمثيل المجنّد لخدمة الفيلم وليس العكس ويلعب الدور المُساند في حجمه من دون محاولة لفت نظر وبذلك هو لفت نظر بالتأكيد٠
في المشهد الأول من الفيلم يدخل دون غوردون منزل ستيف ماكوين لينقل اليه خبر المهمّة التي أوكلت اليه٠ يوقظه من النوم ثم يتّجه الى الثلاجة فيفتحها. يكون فرانك/ ستيف قد جلس على حافة سريره. يخرج دون زجاجة عصير برتقال من الثلاجة ويعود بها. يمد فرانك يدها لكي يأخذها منه لكن دون يشرب منها غير عابيء. حين يتذمّر فرانك من ايقاظه لقطة على وجه دون وهو يقول له
C'mon Frank, let's go
حين شاهدت الفيلم أول مرّة كان شعر رأسي يصل الى مطلع كتفي. قصصته ليصبح قصيراً لكي أقلّد ستيف ماكوين في مشهد آخر من تلك الكثيرة التي تبقى في البال. المشهد: ستيف ماكوين مستعجل ينوي الخروج من البيت. ينظر الى المرآة وطريقته في تمشيط شعره هي لمسة واحدة من أصابع يده فوق الخصال القصيرة فوق جبهته٠



CAST & CREDITS
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
BULLIT ****
............................................................
DIRECTOR: Peter Yates
............................................................
CAST: Steve McQueen, Robert Vaughn, Jacqueline
Besset, Don Gordon, Robert Duvall, Simon
Oakland, Norman Fell.
............................................................
SCREENPLAY: Alan R. Trustman, Harry
Kleiner.
SOURCE: "Mute Witness" BY: Robert L. Pike
CINEMATOGRAPHER: William A. Fraker [Color]
EDITORS: Frank P. Keller (114 min)
MUSIC: Lalo Schifrin
............................................................
PRODUCTION NOTES:
PRODUCERS: Philip D'Antoni
PROD. COMPANY: Warner Bros./ Seven Arts
[USA- 1968]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2009٠


Comments

Popular posts from this blog

THE GIRL WITH THE DRAGON TATTOO

Year 4/ Issue 108 | Numberof Movies Reviewed till Now:289 | This Year: 4
فيلم اليوم
TheGirlWith The Dragon Tattoo ***1/2
فيلمديفيدفينشرالجديد: تشويق محسوب باللحظة واقتباس مباشر من الكتاب وليس من الفيلم السويدي السابق


في العام 1970 أخرج الفنلندي الذي صنع معظم أعماله في السويد فيلماً بعنوان «آنا» حول إمرأة تنتقم من الرجل الذي قام باغتصابها، عبر اغتصابه هي له وبطريقة مماثلة بعنفها. دونر كان مأخوذاً بأفلام إنغمار برغمن، لكن هذا الفيلم، الذي شوهد حينها في بيروت، لم يكن برغمانياً على الإطلاق. دونر حقق نسخته عن الأزمة النفسية التي تدفع المرأة للإنتقام، ولو من دون جهد كبير في خانة علم النفس.  في العام الماضي قام المخرج الأميركي ديفيد فينشر بتحقيق هذا الفيلم حول إمرأة تنتقم من مغتصبها شر انتقام. طبعاً الحكاية لا تتمحور حول هذا الفعل، لكنه من أهم ما في الفيلم وذلك استنساخاً عن رواية ستيغ لارسن التي كان المخرج الدنماركي نيلز أردن أوبلوف حققها سنة 2009 في فيلم يحمل العنوان نفسه أيضاً مستنسخاً من رواية لارسن. في المشهد المروع لقيام الفتاة ذات الوشم ليزابث سالاندر (روني مارا) بتعذيب المحامي الذي كان اغت…
 Mohammed Rouda's FILM READER العدد242 | السنة8
------------------------------------------------------------------------------------------
                                       Hacksaw Ridge             "هاكسو ريدج"  ★★★★★ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إخراج:   مل غيبسون    Mel Gibson حرب  | ألوان (131 د)  دور أول:أندرو غارفيلد |مساندة: سام وورثنغتون، ڤينس ڤون، لوك براسي، هوغو ويفينغ، تريزا بالمر المنتج: تيري بندكت، بول كوري، بروس دايڤي، وليام جونسون|سيناريو:أندرو نايت، روبرت شنخان | تصوير: سيمون دوغان |موسيقا: روبرت غرغسون- وليامز |توليف: جون غيلبرت.  استراليا/ الولايات المتحدة (2016)  |  إنتاجCross Creek Pictures. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ   الحرب كما عاشها من لم يحمل السلاح

•  «هاكسو ريدج» هو فيلم العودة للممثل والمخرج مل غيسبون إلى الإخراج. فقبل عشر سنوات بالتحديد قام بإخراج عمله الرائع «أبوكاليبتو» ثم م…

Cannes Films 3: Paterson ***1/2 | Elle ****

Cannes Films-3  Paterson إخراج: جيم جارموش Jim Jarmusch ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نقد: محمدرُضـا
 كل شيء هو باترسون في فيلم عنوانه «باترسون» ★★★★★ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أسمه باترسون، يعيش في بلدة أسمها باترسون ويقود حافلة (باص) عليها من الأمام إسم باترسون في فيلم عنوانه «باترسون». علاوة على ذلك، باترسون الشخص يحب أشعاراً كتبها وليام كارلوس وليامز ونشرها في فصول ما بين 1946 و1958) في كتاب عنوانه «باترسون»! إنه فيلم جيم جارموش الجديد الذي بوشر بعرضه في عواصم أوروبية وأميركية منذ أيام لكنه لن يعرض في البلاد العربية لغياب الموزع الذي يكترث ما إذا كانت كل هذه الأسماء لها دلالات واحدة طالما أن الفيلم لا يحتوي على مطاردة سيارات ولا ينطوي أيضاً على مركبة فضائية إسمها باترسون. ليس أنه أفضل أفلام المخرج الذي صنع سابقاً أعمالاً خلبت هواة الفن السابع ونقاده مثل «قطار لغزي»(1989) و«رجل ميت»(1995) و«كلب شبح: طريقة الساموراي»(1999).  حتى فيلمه السابق، مباشرة قبل هذا الفيلم، وهو «العشاق فقط بقوا أحي…