خمسة أفلام لخمسة نجوم ضد النجومية

لم يحدث لممثل أن أعرب عن أنه ضد النجومية لأنه في الحقيقة معها. لكن بعض الممثلين رفضوا قبول الأوسكار على أساس أنه يحوّل المواهب إلى ما يشبه سباق الجياد. التالي خمسة ممثلين مشهورين لعبوا أدواراً حاولوا فيها التعبير عن أنهم فنانون وليسوا مجرد نجوم شهرة:



مارلون براندو: Apocalypse Now رأس حليق ووزن زائد في دور قائد عسكري شرير. روبرت دينيرو: Raging Bull أدى دور ملاكم يكره نفسه وقام بزيادة وزنه لدرجة عدم اللياقة البدنية. بول نيومان: Cool Hand Luke عرض نفسه للكثير من الجهد في سبيل تمثيل دور سجين محكوم بالمؤبد بيرت رينولدز: Boogie Nights بعد جولاته كبطل دائم تحوّل رينولدز إلى ممثل مساند لأول مرة عبر هذا الفيلم سلفستر ستالون: Cop Land بحث طويلاً عن دور مختلف عن أدوار روكي ورامبو ووجده في هذا الفيلم.


Sunday, October 31, 2010

Issue n. 79 | Red | The Girl Who Kicked the Hornet's Nest |Cornered | The Postman Always Rings Twice | This Gun is For Hire | أولى ثانوي | أفلام كلينت ايستوود

 هذا العدد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تنويعة على فكرة السي آي أيه تقتل أبناءها : Red
مع فارق أن أبطال الفريق من فوق الخمسين يقودهم
Not Bad  بروس ويليس ومورغن فريمَن٠
 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قائمة بعروض شهر تشرين / نوفمبر الحالي مثل
Megamind, Due Date, Tangled, Skyline,
127 Hours و Burlesque
 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
The Girl Who Kicked the Hornet's Nestعروض خاصة
هو ثالث فيلم من السلسلة البوليسية الدنماركية المعروفة التي 
ربما أخذت تتعب مبكراً. هي وبطلتها ناوومي ريبايس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تظاهرة | كم فيلماً مثّل كلينت ايستوود وكم فيلماً أخرج وما هو
تقييم الناقد لكل منها؟  ماهي تلك الأفلام التي مثّلها لاعباً أدواراً
Hearafter صغيرة جدا؟ كل شيء ايستوود بمناسبة  فيلمه الجديد
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثلاثة أفلام "نوار" تُحيل عتمة الشاشة الي وله بحياة أبطالها الصعبة
من ثلاثة مخرجين ذي باع هوليوودي قديم: ديمتريك المسجون
وتاي غارنت المنسي وفرانك تاتل المجهول٠ 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من أرشيف السينما العربية | هل تعامل النقّاد مع أفلام محمد أبوسيف
كما يجب؟ أم هم اعتبروا أن إبن المخرج الكبير يجب أن لا يقل
قدرة فحكموا عليه سريعاً؟ الإجابة في "أولى ثانوي«٠




قراءة مشهد

The Searchers   (1956)  ****

كان المخرج جون فورد شديد الإعجاب بهذا التكوين واستخدمه في أكثر من فيلم (واستخدمه من بعده فكتور ف مكلغلين من بين آخرين) : كاميرا داخلية منصبّة فضاء بعيد وفي الوسط شخصية ما. الأبيض والأسود بالألوان.  في هذا الفيلم نرى الشخص (جون واين) وهو يغادر الداخل (البيت وما يرمز إليه) الى الخارج (الفضاء وما يرمز إليه) كما لو كان سيجتاز المسافة مشياً يدعوه الى ذلك ما يشدّه الى عالم من  المجهول. مدير التصوير وينتون س. هوتش الذي صوّر  بضعة أفلام أخرى لفورد٠

فيلم جديد

RED ***
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Robert Schentke   إخراج: روبرت شننتكَ
أدوار أولى: بروس ويليس، مورغن فريمان، ماري-لويز باركر، جون مالكوفيتش، هيلين ميرين
 الولايات المتحدة- 111 دقيقة
Film Review n. 185
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أكشن [ سي أي أيه/ كوميكس] | عملاء السي آي أيه القدامى يطلبون العون من العدو القديم: كي جي بي٠

عنوان الفيلم هو RED
لكن ترجمته الى «أحمر« هو خطأ لأن الكلمة هي مجموع الحروف الأولى من ثلاث كلمات هي
 Retired and Extremely Dangerous
ومعناها «متقاعدون وخطرون جداً« وهو عنوان ساخر ومدل في الوقت نفسه، ففي حين أن معظم أبطال هذا الفيلم الجديد المعروض في الصالات حاليا والذي أخرجه روبرت شننتكَ الذي أخرج في العام الماضي «زوجة مسافر الزمن« Time Traveler's Wife  هم من فوق الخمسين والبعض منهم كان تقاعد بالفعل قبل أن تسحبه السينما اليها مجدداً، لا يمكن تصوّر أن أحداً من تلك الشخصيات العتيقة يمكن لها أن تنفّذ العمليات الصعبة، وأن تتصدّى لرجال المخابرات الأعتى في العالم (السي آي أيه) وتخرج بأقل قدر من الخسائر٠
«رد» كما يجب أن نسمّيه له زاوية أخرى يمكن النظر اليه منها: إنه ضد السي آي أيه وبل أكثر من ذلك: ضد البيت الأبيض٠
حسب القصّة هناك عميل السي آي أيه السابق فرانك (بروس ويليس- 55 سنة) الذي كان ترك الخدمة قبل سنوات عدّة ويبحث، ولو متأخراً، عن الإستقرار. هناك فتاة يتحدّث معها على الهاتف أسمها سارا (ماري-لويز باركر) والغرام يبدأ بغزل شباكه فيقرر زيارتها في اليوم الذي يكتشف فيه أن السي آي أيه ترصد تحرّكاته بهدف قتله. الآن عليه أن يحمي من يحب ويحمي نفسه ويجد طريقة للإتصال بأترابه من عملاء تقاعدوا ليبحث عن سر المكيدة فيتّجه الى رفيق الأمس جو (مورغن فريمان- 73 سنة) ثم يلتقي برفيق آخر هو أسمه مارفن (جون مالكوفيتش- 56 سنة) وبين اللقائين لا تتوقّف الأحداث عن الدخول والخروج بشخصياتها في مغامرات ومعارك، لكن المعركة الأكبر تأخذ معظم النصف الثاني حين يتسلل هؤلاء جميعاً، بعدما انضمام العميلة السابقة فكتوريا (هيلين ميرين- 65 سنة) والعميل الروسي إيفان (برايان كوكس- 64 سنة) وساعدهم على الحصول على بعض المعلومات المهمّة موظّف الأرشيف هنري (ارنست بورغنين- 93 سنة). إنه لا يمر عابراً حقيقة أن إيفان، وهو مقدّم على أساس أنه عضو سابق في الكي جي بي، هو من يسهم مع باقي الشخصيات البطولية في الفيلم في مواجهة الأشرار. لقد طلبوا مساعدته ووافق في رسالة مفادها أن أعداء الأمس تجمعهم مصالح اليوم ، هذا لجانب أنه يحب تلك المرأة التي حاولت قتله (هيلين ميرين) حين كانت تعمل لصالح المخابرات البريطانية بدورها٠
النصف الثاني من الفيلم هو الذي يحفل لا بالمواجهات القتالية وحدها، وهي منفّذة كالفيلم كله بقدر من السخرية كما لو أن المخرج يتقصّد الإقلال من تأثيرها من دون أن يقلل من كم المستخدم من الرصاص والإنفجارات والمطاردات بالضرورة، بل أيضاً بالمواجهات السياسية. فالفيلم في واقعه يتمحور حول كيف تأكل الآلة السياسية أبناءها. كيف أن السي آي أيه قد تنقلب على عقبيها لكي تحاول قتل رجالاتها. هذا طبعاً لا يعني أنه فيلم واقعي وأنه يقصد حالة بعينها، لكن ما يرد في سياق الأحداث أن نائب رئيس الجمهورية  كان ضابطاً أمر رجاله  من جهاز المخابرات الأميركي بقتل من بقي حيّاً شهدوا على مذبحة أمر بها في مهمّة سرية في غواتيمالا. ليس هناك تأسيس للعملية ولا نراها في فلاشباك ولا تتخذ شكلاً سياسياً في أي من الأحوال (ولو أن شخصية رتشارد درايفوس- 63 سنة) معمولة لكي تشبه نائب الرئيس الأميركي السابق دِك تشايني (لم يعتذر للآن عن إلحاق إصابة بصديقه حين أطلق عليه نار بندقية الصيد خطأ فأصابه في كتفه). لكن ما يقوله هو أن نائب الرئيس يريد أن يصبح رئيس جمهورية وعليه أن يؤمّن لنفسه طمس كل معالم جريمته فأمر أعوانه في جهاز المخابرات بقتل هؤلاء. أحدهم (كارل كوبر) شاب لا يعرف الخلفية لكن عليه الإمتثال في كل الأحوال، لكنه في النهاية يدرك أن عليه أن يفعل شيئاً يحفظ عبره ماء وجه المخابرات الأميركية٠
الى حد بعيد يعيد الفيلم الى الواجهة بضعة أفلام حديثة تحدّثت عن حكايات مماثلة حيث تآمرت وكالة المخابرات الأميركية لقتل بعض أعضائها. في »سولت« لفيليب نويس شاهدنا أنجلينا جولي تدافع عن حياتها بعدما تم اتهامها بأنها عميلة روسية لكي يكون ذلك تمهيداً لقتلها. في »الفرقة أ« هناك جهاز من السي آي أيه يلاحق فريقاً من الجنود الأميركيين الذي سبق لهم وأن خدموا في الجيش الأميركي في العراق، وذلك لقتلهم خوفاً من إنكشاف تورّطهم في عملية تزوير ضخمة للعملة الأميركية.
قبل ذلك توقّفنا مليّاً عند سلسلتين شهيرتين في هذا الإتجاه: »مهمّة: مستحيلة« و»بورن« حيث توم كروز في السلسلة الأولى ومات دايمون في الثانية يدافعان عن حياتهما ضد خطر الوكالة التي عملا لها٠
ناحية أخرى لافتة في »رَد«: العون على إتمام المهمّة الصعبة يأتي من العميل الروسي إيفان، الذي كان جاسوساً لموسكو في الولايات المتحدة. إنه كما لو كان الفيلم يود أن يقول أن أعداء الماضي هم أصدقاء اليوم٠
كان يمكن للفيلم أن يأتي أفضل. إنه على حافة السخيف من ناحية والهزل الساخر من ناحية وكان يتطلّب معالجة الأبعاد المطروحة بقدر أعلى من قوّة الإيحاء. للفيلم حس منفلش غير موّحد في بعض مطارحه، لكنه مقبول فيما بقى. بلورة فنّية أفضل كانت أيضاً ممكنة لولا الخوف من استبعاد الجمهور التقليدي٠

Directed by: Robert Schwentke.  Written by: Jon Hoeber، Erich Hoeber. Graphic novels: Warren Ellis and Cully Hamne. Cinematography: Florian Ballhause. Editor : Thom Noble (111 min). Music: Christophe Beck. Production designer: Alec Hammond.
Producers: Lorenzo di Bonaventura, Mark Vahradian
Cast: Bruce Willis (Frank Moses), Morgan Freeman (Joe Matheson), John Malkovich (Marvin Boggs), Helen Mirren (Victoria), Karl Urban (William Cooper), Mary-Louise Parker (Sarah Ross), Brian Cox (Ivan Simonov), Julian McMahon (Robert Stanton), Rebecca Pidgeon (Cynthia Wilkes), Ernest Borgnine (Henry, the Records Keeper), James Remar (Gabriel Singer), Robert Morse (Interrogator) and Richard Dreyfuss (Alexander Dunning).


عروض خاصّة

The Girl Who Kicked the Hornet's Nest  **
الفتاة التي رفست خلية الدبّور
 Daniel Alfredson  إخراج: دانيال ألفردسن
أدوار أولى: ناوومي رابايس,، مايكل نكفست، لينا أندري، أنيكا هالين٠
سويدي/دنماركي/ ألماني - 2010
Film Review n. 186
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تشويق جنائي [سلسلة سينمائية/ اقتباس عن كتاب] | ثالث ثلاثية وضعها الروائي الراحل تغلق فصلاً دامياً حول الفتاة التي عانت طويلاً

بعد »الفتاة ذات الوشم التنين» و»الفتاة التي لعبت بالنار« يختتم »الفتاة التي رفست خلية الدبور« الثلاثية التي وضعها الكاتب الراحل ستيغ لارسن وأنجزت نجاحاً عالمياً  لا بأس به لفيلم سويدي/ دنماركي المنشأ. الجزء الأول تكلّف عشرة ملايين دولار وحقق حتى الآن 110 مليوناً. الثاني تكلّف نحو ثماني ملايين وأنجز 24 مليوناً، وهذا الثالث قد يصل الى ما حققه الثاني او يتجاوزه قليلاً. الجمهور الآن ينتظر النسخة الأميركية من الفيلم الأول لكن الفيلم السويدي أطلق كلمته أوّلاً وربما على النحو الأكثر إثارة للإهتمام كونه اقتباساً لا للقصّة فقط بل لحسّها المحلي الذي لن يجيده الا سينمائي من هناك٠
نيلز أندرياس أوبليف حقق الفيلم الأول، ودانيال ألفردسن أنجز الجزء الثاني والثالث، وفي نهاية الجزء الثاني رأينا أن بطلة الفيلم ليزابث (ناوومي رايباس) أصيبت برصاصة أطلقها عليها والدها. ماتت.... لم تمت... بقي الأمر معلّقاً لحين هذا الفيلم الذي يبدأ بها وهي تنقل على وجه السرعة الى المستشفي بين الحياة والموت٠
المفاد الناتج هو أنها ستعالج وربما ستعيش (أقول المفاد وليس التوقّع) لكن الكاميرا المنصبّة على الدم السائل والوجه الغارق بالنزيف ثم على العملية التي يقوم بها الجرّاحون، لا علاقة له بالمفاد بل بمحاولة إبقاء العمل مشرّبا بالعنف، وهي محاولة سريعاً ما تدفع الفيلم الى منزلق غير واعد الا إذا اعتبر البعض أن متابعة عملية جراحية هي من تلك المهام التي على السينما القيام بها٠
    لكن ليزابت ستعيش. إنها جوهر العمل ولا يمكن تغييبها، كما أن الحكاية كلها تتمحور حولها وحول ماضيها وحاضرها .... شيء كما لو أن الحديث ليس عن ليزابث بل عن السويد من منظور أنه وطن انتهك مرّات ومرّات ولا يزال. فالفتاة الشابّة التي تترك خطر الموت بأعجوبة تجد نفسها تدافع عن نفسها ضد عصبة تسمى نفسها بـ "القِسم" وتحتوى على رجال قانون (قضاة وما دون) وسياسيين وأطبّاء وجهات نافذة أخرى، تريد سجنها مدى الحياة في المصحّة النفسية كونها في نهاية الأمر قتلت أبيها اللاجيء من الإتحاد السوفييتي بعدما اشتغل عميلاً للغرب. لكن المجموعة تعلم أن أبيها كان يعتدي عليها، وتعلم أن من تم تعيينه وصيّاً عليها كان يعتدي عليها أيضاً (كما شاهدنا في الجزء الأول وكما نشاهد في فلاشباك في هذا الفيلم). لكن -وهذا هو لب الحديث- بما أنها عصبة نخرها سوس الفساد الأخلاقي وتمارس الإعتداءات الجنسية على الفتيات والأطفال وتتاجر بها على الإنترنت، فإنها، ودرءاً لاحتمال أن تكشف ليزابث عنها، لابد من إيداع هذه الفتاة في المصحّة حيث سيتسنّى للأطبّاء والممرّضين الإعتداء عليها أيضاً٠
إنها نظرة داكنة للعالم الذي تقع فيه الأحداث، لكنها قابلة للتصديق (مجموعة من هذا الفصيل تم إلقاء القبض عليه في البرتغال مؤخراً) والصحافي (نيكفست) الذي تعاونت معه سابقاً على كشف معضلات بوليسية، يحاول مساعدتها للخروج مدركاً أنها إذا ما فعلت فإن أولويّاتها الإنتقام من تلك العصبة الفاسدة٠
يحافظ الفيلم على المتوقّع منه. إنه يريد أن يحفل بالأجواء التي صنعت نجاح الفيلم الأول، ولديه الموضوع، لكن السيناريو يتوقّف عن الإتيان بجديد بعد حين، وثمّة منطقة منخفضة في وسطه قبل أن يعاود الفيلم إثارة الإهتمام. سيكون مثيراً إذا ما تمكّن هاوي السينما من مشاهدة الأجزاء الثلاثة متتابعة ولو من  باب المقارنة بينها، لكن المرء سعيد بأن السلسلة انتهت عند هذا الحد، وسفكت دماءاً كثيرة، ولو بإسم انتصار الخير على الشر. في أفضل لحظاتها هي تذكير بأن عالمنا الحالي موبق من كثرة شروره. وبإنتظار النسخة الأميركية من الجزء الأول، ربما ارتفعت قيمة هذه الثلاثية لا لكونها البادئة، بل لحقيقة أنه يمكن اقتباس القصّة لأحداث تقع في مدغشقر إذا أردنا، لكن الحس الإجتماعي والبيئي للرواية السويدية كان لابد لمخرج سويدي التعبير عنه وهذا ما أنجزته الثلاثية جيّداً٠



1
دك باول يخرج من حرب الى حرب  لكن على عكس مواقع القتال  لا يعرف هنا من يحارب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Cornered | (1945) ***|   محصور
Edward  Dmytryk    إخراج: إدوارد  دميتريك
تمثيل: دك باول، وولتر سليزاك، نينا فايل، ميشيلين شيرَل٠
Film Review n. 187

المجموعة الأساسية التي شاركت إنجاز «محصور« كانت قامت قبل سنة واحدة بتحقيق "فيلم نوار"  آخر
هو: جريمة يا حلوتي Murder, My Sweet
هذه المجموعة تألّفت من المخرج إدوارد ديمترك، المنتج  أدريان سكوت، مدير التصوير هاري ج. وايلد، كاتب السيناريو جون باكسون وممثله الأول دك باول. »جريمة يا حلوتي« هو أيضاً فيلم نوار ينتمي في الوقت ذاته الى سينما التحري الخاص، فالرواية من تأليف أفضل كتّاب هذا النوع رايموند تشاندلر. لكن  هذا الفيلم الثاني لم يتمتّع بالمعطيات والعناصر الإنتاجية التي تمتّع بها الفيلم السابق، وانطلق كظل للأول يختفي حين يكون الضوء قوياً٠
باول يؤدي هنا شخصية طيّار كندي أسمه جيرارد شارك في الحرب العالمية الثانية التي انتهت وعاد الى فرنسا باحثاً عمن قتل زوجته الفرنسية. ما يعرفه أن زوجته كانت تحارب في صفوف المقاومة الفرنسية عندما وشى بها عميل وتم قتلها. جيرارد يريد أن يعرف من هو هذا العميل، وأسمه مارسيل،  ويتوصّل الى معرفة أنه لجأ، بعد انتهاء تلك الحرب، الى الأرجنتين. لديه خيط نحيف، كعادة الأفلام القائمة على التحري عموماً، وعليه أن يتبعه. الخيط يقوده الى مجموعتين من الشخصيات: واحدة تريد الإقتناص من ذلك العميل والمنظّمة النازية التي يعمل على تأسيسها، وأخرى يعمل رجالها لحساب العميل، ولو أن جيرارد سوف لن يعرف ذلك الا حين يتوغّل أكثر. في الحقيقة تستطيع أن تقول الا حينما يُضرب أكثر من مرّة، ويقع في المكائد ويتهم بجريمة لم يرتكبها وينجو من الموت في آخر لحظة٠
هذا فيلم مختلف من أفلام النوار كونه يتعامل مع أمور عدّة. الحرب العالمية الثانية ومشاكل ما بعد انتهائها. ليس أنه فيلم دراسة بل في خضمّه موقف معاد للحرب التي لم تثمر، بالنسبة لمن شارك فيها، ولو كان متمثّلاً بالبطل الغربي، الا عن بداية حرب أخرى شخصية هذه المرّة. في ذات الوقت هناك البعد السياسي الناضج في جوهره: ربما الحرب في الجبهات انتهت، لكن غيرها بدأ إذ أن مواجهة الفاشية والنازية لم تنته بعد٠
على ذلك، الشخصية الرئيسية محمّلة بمواقف تفلت من شروط المنطق أكثر من مرّة. إنه لا يريد أن يسمع من أحد وفي الوقت ذاته لا خيارات لديه. شخصيات كثيرة حوله والوقت الذي يمضي الى أن يهتدي الى بصيص ضوء يمر في سلسلة من المواقف المتكررة. من ناحيته أراد المخرج ديمتريك عكس موقعه السياسي المضاد للنازية. كونه مضاداً للنازية لا يعني أنه كان أميركياً (ولو أن أميركا حاربت النازية في أوروبا) ذلك بسبب موقف المحافظين اليمينيين. في الحقيقة، بعد عامين من هذا الفيلم تم وضع المخرج في السجن لشهرين كونه كان انضم، مع المنتج وكاتب السيناريو، الى الحزب الشيوعي ولو أنه أنفصل عن ذلك الحزب حينما أراد منه تحويل »محصور« الى عمل يخدم قضيّته (حسبما ورد في كتاب مذكراته
One Man Out: A Memoir of the Hollywood Ten
التنفيذ هنا يحمل حسّاً عالياً بأهمية الأسلوب. كل عناصر الفيلم النوار البصرية والدرامية تقريباً موجودة، من تقشف في الألوان الى الرجل الذي يجد نفسه يحارب العالم وحيداً، ومن تلك الكاميرا غير المرتاحة في مواقعها الى التشكيل الليلي والشخصيات التي تحمل ما يتفاعل في عالم الفيلم (وعالم اليوم أيضاً) من شرور٠

2
المرأة مستهل النهايات والحب خطوات سريعة نحوها ... لكن أبطال جيمس م. كاين 
يخوضون دائماً حرباً خاسرة ضد ظروفهم ... وبطل روايته هذه القالب الذي تبنى على أشكاله 
القوالب الأخرى٠
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
The Postman Always Rings Twice  (1946)  ****  ساعي البريد يدق مرّتين دائما
Tay Garnett   إخراج: تاي غارنت
تمثيل: لانا تيرنر، جون غارفيلد، سيسيل كلواي٠
Film Review n. 188

جيمس م. كاين من أفضل كتّاب القصّة البوليسية وأعماله التي تحوّلت الى أفلام  بلغ عددها نحو عشرين عمل منها »تأمين مزدوج» [بيلي وايلدر- 1944] و»ملدرد بيرس« [مايكل كورتيز- 1945] اللذان هما من أفضل دراميات الأربعينات الداكنة. «ساعي البريد يدق مرّتين دائماً» (وبالترجمة الحرفية المتعبة "يرن الجرس» بدل يدق) تم نقلها ثلاث مرّات الى السينما. مرّة على يدي الإيطالي لوكينو فيسكونتي في فيلمه المحاك إيطالياً بإمتياز »هاجس« سنة 1943 ومن دون ذكر مصدر القصّة، ومرّة على يدي تاي غارنت، واحد من جنود هوليوود الممتازين والمجهولين، وذلك سنة  1946 (النسخة التي أستعرضها هنا)، والثالثة بإدارة المخرج بوب رافلسون سنة 1981 مع جاك نيكولسون وجسيكا لانغ في البطولة٠

رواية «ساعي البريد دائماً يدق مرتين» كانت أكثر جرأة من أن تقدم هوليوود على تحويلها إلى فيلم في ذلك الحين. ففيها نقل كاين أعباء الشعور الديني (المسيحي ـ الكاثوليكي نسبة للكاتب) بالذنب، والخطيئة، وأورد اسم الكنيسة في مواضع ترتبط بمكان الجريمة وكأن هذا تعبير عن السبب الذي من أجله يرى أن أبطاله يعانون الإحباط والأزمات الأخلاقية ويتحملون وزر ما يفعلونه مضاعفاً. والقصة، في تلخيص، تدور حول رجل بلا مستقبل يجد نفسه في مكان متعدد الخدمات ومنزوِ خارج المدينة. فهو محطة وقود ومطعم للعابرين ومنزل للنوم في الطابق العلوي. فرانك (غارفيلد) يحل ضيفاً وعاملاً  بفضل رعاية الرجل الطيّب نك (كالاواي)، لكن فرانك فيطمع في جمال الزوجة (تيرنر)  ويهيم بها شغفاً حتى يقوده ذلك إلى الاتفاق معها على قتل الزوج. حين تقع الجريمة «الكاملة»، بعد عدة أشهر، يحمل كل منهما عبء الجريمة المشتركة، لكن بطل كاين إلى جانب ذلك العبء الخفي يتأكد من أن علاقته بتلك الإمرأة ليست عابرة، وإنه يحبها فعلاً. وفقط عندما يبدو المستقبل وقد استقر لهما، تقع حادثة طريق تقتل فيها امرأته في نفس الصورة التي دبرا فيها قتل الزوج. هذه المرة الماضي سيعود، ولن تصدق لجنة المحققين أن الحادثة الجديدة هي قدرية، وستفتح مجدداً ملف الحادثة السابقة. هذه المرة سوف يتحمل بطل كاين وزر الجريمة وحده، بل وسوف يتحمل وزر جريمة أخرى لم يرتكبها٠.
لم تستطيع هوليوود، على الرغم من إعجابها بالرواية والموافقة عليها كقصة، تحويل العمل إلى فيلم حتى عام 1946، أي بعد 12 سنة من خروجها  إلى الأسواق، والسبب في ذلك إن أحداً لم يستطع تجاوز المنطلقات العنيفة والمحرمات الأخلاقية التي كانت الرقابة تحرمها آنذاك، وتقديم فيلم بوليسي جيد في الوقت ذاته٠
هنا لدينا رجل مقطوع ومفلس يدخل المطعم ليأكل فيعتقد أن السماء استجابت له ومنحته لا الطعام فقط، بل العمل والمرأة الجميلة. مثل أبطال آخرين له، فإن المال مرتبط بالجنس (قوام فيلم النوار الآخر من تأليف كاين «تأمين مزدوج» مع موظّف الشركة التي يمزج حب المال بحب المرأة ويخسر). لكن الشغف الذي ينتاب غارفيلد لا حدود له وتيرنر (كشخصية وكممثلة) من الفتنة والإغراء بحيث سيكون من غير المجدي تقديم رجل يستطيع مقاومتها ضمن هذه الظروف٠
غارنت، في محاولة منه لتفادي الرقابة الأخلاقية، استبدل المشاهد العاطفية بالدلالات. طبعاً سنرى ما هو عاطفي بلا إلتباس، لكن خذ مشهد البداية حين يرمي فرانك اعلاناً كان الزوج وضعه أمام محطّة البنزين يقول: "مطلوب رجل"، وهو يقصد بذلك عاملاً يساعده في الشغل. العبارة ذاتها تعكس أيضاً حالة الزوجة التي يتبدّى أن زوجها الطيّب لا يلبّيها، بذلك هي عبارة مزدوجة لا تغيب عن بال فرانك/ غارفيلد الذي قرر أن يثب الى الفرصة المزدوجة٠
غارنت  (الذي أخرج  93 فيلماً ما بين 1920 و1975) يدرك أن موضوعه هنا كامل العناصر. ليس عليه إنجاز أسلوب "نواري" لأن القصّة وشخصياتها حافلة بالشروط الملائمة. السيناريو يغط في النوم ما بين الفصلين الأول والثالث، لكن اخراج غارنت ينقذ الموقف كذلك تمثيل غارفيلد وتيرنر
٠
3
٠٠٠٠ وواحد ضد الأثرياء !٠
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
This Gun is For Hire | Frank Tuttle  (1942) ****    | هذا المسدس للإيجار 
Frank Tuttle  إخراج: فرانك تاتل
تمثيل: ألان لاد، فيرونيكا لايك، روبرت برستون، لارد كريغر
Film Review 189
إذا شاهدت ذات مرّة، او ستشاهد في المستقبل، فيلم »لا ساموراي« لملك الفيلم نوار فرنسياً جان-بيير ملفيل، فكّر بالصورة التي يحتلّها ألان لاد في ذلك الفيلم كقاتل مأجور. حركاته. صمته. ومعطفه الواقي. ثم شاهد، إذا استطعت وستستطيع إذا أردت، فيلم فرانك تاتل »هذا المسدس للإيجار« وستعرف على ماذا استند »لا ساموراي« في تقديم تلك الصورة: لقد استوحاها من حركات وصمت ومعطف وتمثيل ألان لاد، الممثل الذي نال أقل مما يستحق من تقدير هوليوودي والذي لا يذكره اليوم سوى نادرون٠
هذا الفيلم، عن سيناريو للروائي الكبير غراهام غرين نقلاً عن رواية قصيرة كتبها، هو أحد بضعة نوار مثّلها ديلون  ومخرجه تاتل أيضاً من الجنود المجهولين اليوم رغم وفرة أعماله منها ما هو ممتاز كهذا الفيلم. شخصيّة بطله فيليب (لاد) المركّبة شخصية فيلم نوار رائعة: قاتل (إذاً هو خارج عن القانون- مشاكس إذا أردت) لا روابط عاطفية له، لا أهل، لا أصدقاء، ولا معارف. يحب قطّته الصغيرة، وربما يقف مدافعاً عن طفل يتعرّض لضرب من رجل من الواقفين لصف القانون. إذاً لديناً هذا الشخصية المركّبة ليس سايكولوجيّاً فقط (وهناك نواحي في الفيلم يجد المشاهد لزاماً عليه دخول ذلك العلم ولو قليلاً) بل لناحية كيف يمكن تقديم شخصية ضد القانون وتجمع حب الناس معاً٠
 الحبكة تدور حول هذا القاتل المأجور (صاحب العنوان) الذي ينفّذ عملية لحساب، غايتس،  أحد رجال الأعمال الأثرياء الفاسدين (يجسّده لارد كريغر ببدانته وحضوره المدهم)  ليكتشف أن غايتس دفع له أجره بمال تم تعليمه لكي يسقط في قبضة البوليس بعد الإبلاغ عنه. الآن على فيليب أن يتصيّد الفرصة السانحة لقتل غايتس، لكن ما سيعترض طريقه المرأة الجميلة التي تعمل لدى غايتس (لايك) وصديقها البوليس (روبرت برستون) الذي لا يدري أن فيليب، الذي لم يكترث (كحال بطل الفيلم الأول) لحال الدنيا السياسية سيكشف عن أن غايتس يقود حلقة من المتعاونين مع العدو الياباني
الفيلم مع بطله، يُظهره طاهراً حين يدرك الخطر الماحق الذي يشكّله ذلك الرأسمالي. جرائمه كقاتل لقاء أجر، لا تعدو "فكّة صغيرة" حيال جرائم الرأسمالي الكبير. المشكلة الوحيدة هي أن الفيلم محمّل بالمصادفات. صدفة أن المرأة تعمل عند غايتس وصدفة أنها صديقة التحري. وصدفة هو ذلك اللقاء، لكن السيناريو رغم ذلك محكم. والتصوير هو لجون سايتز الذي صوّر عدداً من أفلام النوار ويمارس هذا الفن بحرفية سهلة وعميقة معاً٠
إذا كنت تريد مشاهدة معالم الفيلم النوار البصرية. الشغل على الإضاءة وزوايا التصوير وكيفية التعبير عن الشخصية الصامتة هذا هو الفيلم، وإذا أردت الإلمام الكامل بهذه العناصر، فإن الدقائق الخمسة الأولى تضمّها جميعاً. حتى ذلك الحوار القاتل من شدّة روعته: حين يضرب لاد خادمة الفندق الذي يعيش فيه لأنها ضربت القطّة ويمزّق عن غير قصد ما ترتديه. تقول له: "عليك أن تشتري لي رداءاً جديداً". ردّه المبتسر: "أخرجي"٠
علينا أن نتعلّم السينما من هنا لأن لو أن الفيلم كان من عندنا لناجحته وناجحها وردّت عليه وردّ عليها وصرخت فصرخ أكثر منها. ذلك الإيجاز المنطقي للبطل الوحيد كان دائماً تعبيراً صادقاً عن شخصه وحياته٠
إخراج تاتل حاد كالسكين. اللقطات موضّبة بحرفية. لم يكن المانياً كشأن لانغ او وايلدر لكنه كان يعرف شغله جيّداً.  لجانب مشاهد البداية الدالّة تماماً عن أي رجل هذا الفيليب، هناك مشاهد مشوّقة معتنى بها جيّداً تقع حين هروب فيليب من مطارديه في النفق وفوق جسر وقفزه من الجسر الى القطار تحته. المخرج ومدير تصويره يعمدان هنا الى تلك اللقطات الطويلة التي تتضمّن الحياة كأوراق خريف مهددة بالسقوط


من أرشيف السينما العربية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 ***   أولى ثانوي
إخراج: محمد أبوسيف
أدوار أولى:  نور الشريف، ميرفت أمين، إبراهيم نصر، سوسن بدر٠
مصر- 2000
Film Review n. 190
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دراما اجتماعيةشخصيتان راشدتان وثلاثة شابّة في محاولة أبوسيف الإبن الحديث عن قيم اجتماعية متفاوتة٠

من المحتمل أن‮ ‬يكون عبء التوقعات الكبيرة الملقاة على كاهل المخرج المصري‮ ‬محمد أبو سيف السبب في‮ ‬أن أفلامه الى الان ابتعدت تماما عن التذكير بأفلام والده الراحل صلاح أبو سيف‮. ‬لعله شعور دفين بأن المجتمع السينمائي‮ ‬ينتظر من أبو سيف‮ -‬الإبن بعض ما حققه أبو سيف‮- ‬الأب،‮ ‬او لعله قناعته الخاصة بأنه لا‮ ‬يريد أن‮ ‬ينتمي،‮ ‬سينمائيا،‮ ‬الى تراث أبيه،‮ ‬بل‮ ‬يريد أن‮ ‬يشق طريقه الى تراثه الخاص به وحده‮.‬
النتيجة الى الآن ليست مجزية،‮ ‬لكنها واعدة‮. ‬بعض المشكلة لا‮ ‬يقع ضمن مسؤوليات المخرج،‮ ‬بل الوضع المتأزم للسينما المصرية والعربية بشكل عام وهو وضع لم‮ ‬يتعرض اليه المخرج الراحل،‮ ‬فعجلة الصناعة لم تتوقف في‮ ‬أيام أبو سيف الأب وما قبلها،‮ ‬والإختيارات كانت دائما متوفرة،‮ ‬والتمويل أمّن تغليف اختيارات الأستاذ صلاح بالعناصر الإنتاجية المناسبة لكل أفلامه حتى مطلع الثمانينات‮.‬
‮»‬أولى ثانوي‮« ‬يعكس ما تمر به السينما المصرية من حيث تواضعه الجم في‮ ‬نواحي‮ ‬الإنتاج،‮ ‬كما‮ ‬يعكس تواضعا مختارا من قبل المخرج محمد أبو سيف،‮ ‬كما لو أنه‮ ‬يريد أن‮ ‬يؤكد لمشاهديه أنه ليس في‮ ‬مجال المقارنة مع أبيه،‮ ‬ولا في‮ ‬مجال تحديات تطرح أكثر مما‮ ‬يود هو إنجازه وتقديمه‮.‬
انه عن رجل‮ (‬نور الشريف‮) ‬يعمل في‮ ‬المتحف ويعيش في‮ ‬فيلا ورثها عن جده،‮ ‬يلتقي‮ ‬يوما بالمرأة التي‮ ‬يمكن له أن‮ ‬يقع في‮ ‬حبها‮ (‬أمين‮). ‬في‮ ‬الوقت ذاته‮ ‬يتبنى،‮ ‬ولو لعطلة الصيف،‮ ‬ثلاثة أولاد في‮ ‬مطلع سنوات الشباب‮. ‬والقصة من هنا ذات خطين‮: ‬الأول تقع رحاها بين الشخصيتين الراشدتين‮ (‬تريد أن تعرف عنه أكثر،‮ ‬عن عزلته،‮ ‬عالمه‮) ‬والثاني‮ ‬بين الأولاد الثلاثة وبين ذلك الرجل،‮ ‬فأحدهم متمرد وذو نوايا سيئة تتضح عندما‮ ‬يهاجم إبنة المرأة التي‮ ‬يود موظف المتحف الزواج بها‮. ‬والخطان‮ ‬يتشابكان أكثر فأكثر وتصبح موحدة‮. ‬وفي‮ ‬توليفاتها تلك‮ ‬يكمن الجانب الأساسي‮ ‬من قيم الفيلم وطروحاته‮. ‬اذ قلما نشاهد فيلما‮ ‬يتيح متنفسا لممثلين وشخصيات في‮ ‬ذلك السن المبكر،‮ ‬والجزء الناجح أكثر من‮ ‬غيره‮  ‬من هذا العمل‮ ‬يتعلق باللقاء الوارد بين شخصيات ناضجة وأخرى‮ ‬غير راشدة والطروحات الأخلاقية التي‮ ‬يفرزها ذلك اللقاء‮. ‬
تدور معظم الأحداث في‮ ‬الفيلا التي‮ ‬يعيش فيها بطل الفيلم‮  ‬لكنها تنتقل الى مواقع أخرى قليلة‮. ‬الإختيارات أمام السيناريو في‮ ‬هذا المجال محدودة،‮ ‬لكن على الأقل ليست هناك تلك المشاهد السياحية الإستعراضية التي‮ ‬تلجأ اليها العديد من الأفلام الأخرى‮. ‬
غير أن‮  ‬أبو سيف‮ ‬يبدو كما لو أنه‮ ‬غير واثق من احتمالات الموضوع وآفاقه‮. ‬معظم ما نشاهده في‮ ‬الفيلم هو عزوف المخرج عن الإستفادة من تلك الإحتمالات الواردة‮. ‬توخيه اسلوب عمل قد‮ ‬يخلطه البعض بالإستكانة او التقليدية‮. ‬والفيلم‮ ‬يمر من دون حدة وإلحاح كما لو أن المخرج مصر علي‮ ‬تعميم المفاصل الجادة قدر الإمكان فنراه‮ ‬يميل الى تلك الإستراحات الكوميدية القصيرة‮. »‬قفشات‮« ‬يرميها على الطريق بين الحين والآخر كمن‮ ‬يبحث عن خلاص اضافي‮ ‬لموضوع هو أهم مما‮ ‬يعتقد،‮ ‬وذلك جذبا لجمهور عام‮.‬
‮ ‬وما‮ ‬يبدو مؤثرا هو أن أبو سيف لا‮ ‬يحاول،‮ ‬عن قصد او ربما نتيجة العقل الباطن،‮ ‬تحقيق ما هو أكثر من سرد الحكاية‮. ‬وفي‮ ‬هذا الإطار فإن نجاح الفيلم متوقف ليس على الأحداث وتنفيذها بل على نور الشريف الذي‮ ‬يحمل الفيلم على عاتقه في‮ ‬مهمة‮ ‬ينفذ من تبعاتها بنجاح رائع‮.‬




تظاهرة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كلينت ايستوود

Hereafter  بمناسبة عرض فيلمه الجديد
وجدت مناسباً استعراض كل أفلام كلينت
ايستوود بلمحات تقسّم مهنته الى مراحل
أساسية تعطينا فكرة كاملة عنها وعن مسيرة
ممثل ومخرج هو آخر المبدعين الكلاسيكيين
في سينما هوليوود


ممثل ومخرج ومنتج وكاتب موسيقي وُلد في 31/5/1930. حاصل على أربعة أوسكارات و109 جائزة مادية ومعنوية من مؤسسات مختلفة. أمّ ايستوود التمثيل أوّلاً فأدّى عدداً من الأدوار الثانوية في أفلام صغيرة من العام 1955 حتى العام 1959 حين شارك بطولة حلقات الوسترن التلفزيونية
Rawhide. في سنة 1964 لعب أوّل بطولة سينمائية في فيلم سيرجيو ليوني »حفنة من الدولارات« وبعد ذلك بسنة ترك التلفزيون نهائياً ومثّل في فيلمين لاحقين لليوني.  في العام 1971 أقدم على الإخراج
لأول مرّة وذلك عبر فيلم »ألعب لي ميستي« Play Misty For Me
الأفلام

أفلام المرحلة الأولى (1955-1956) المكوّنة من 12 فيلم في أدوار صغيرة او ثانوية. أبرز تلك الأفلام بالنسبة  إليه «فرنسيس في البحرية«  (كوميديا- 1955) و»العنكبوت«  (رعب- 1956) و«فخ في عند سيمارون» (وسترن- 1958)٠
1955: Revenge of the Creature | Jack Arnold ***
1955: Francis in The Navy | Arthur Lubin **
1955: Alien in Movieland | Dick McDonough  --- 
1955: Lady Godiva of Coventry | Arthur Lubin  ---
 <<  1956: Tarantula | Jack Arnold ***
1956:  Never Say Goodbye | Jerry Hooper ---
1956: Star in the Dust } Charles Haas ---
1956: Away All Boats | Joseph Pevney ---
1956: The First Traveling  Saleslady | Arthur Lubin **
1957: Escape in Japan | Arthur Lubin  ***
1958: Lafayette Escadrille |  William Wellman ---
1958: Ambush at Cimarron Pass | Jodie Copelan **

A fistful of Dollars
المرحلة الثانية: أفلامه مع سيرجيو ليوني (1965- 1968 ) ثلاثة أفلام
ايطالية - أدوار بطولة
1964: A Fistful of Dollars ***
1965: For A Few Dollars More ***
1966: The Good, The Bad and the Ugly ****

بعد ذلك دخل ايستوود بطولة أفلام مع مخرجين مختلفين في أنواع عدّة حال عودته الى هوليوود  من بينها أفلام مع المخرج دونالد سيغال الذي اعتبره ايستوود أحد معلّميه٠
Where Eagles Dare مع رتشارد بيرتون في
 1968: Hang 'Em High | Ted Post ***
 أشنقهم عالياً | وسترن
1968: Where Eagles Dare |  Brian G. Hutton ***
حيث تجرؤ النسور | حربي
1968: Coogan's Bluff ***
خداع كوغن | بوليسي
1969: Paint Your Wagon | Joshua Logan **
ادهن عربتك | وسترن موسيقي
1970: Two Mules For Sister Sara  ***
بغلان للأخت سارا | وسترن
1970: Kelly's Heroes | Brian G. Hutton **
أبطال كيلي | حربي
1971:  The Beguiled ***
المخدوع | وسترن
1972: Joe Kidd  | John Sturges ***
جو كِد | وسترن
1974:  Thunderbolt and Lightfoot | Michael Cimino ***
ثندربولت ولايتفوت | تشويق بوليسي

خلال هذه الفترة  أقدم كلينت ايستوود علي إخراج أول أفلامه (1971) وعلى تمثيل سلسلته البوليسية  الشهيرة »ديرتي هاري« التي تم إنتاج خمس أجزاء منها ما بين 1971 و1988  هي
1971:  Dirty Harry | Donald Siegel ***
1973: Magnum Force | Ted Post  ***
1976: The Enforcer | James Fargo ***
1983: Sudden Impact | Clint Eastwood ***
1988: The Dead Pool | Buddy Van Horn

أفلام أخرى له من إخراج آخرين تباعدت بعد أن بدأ الإخراج بنفسه وهي بدأت بكوميديا ناجحة مع ممثلته المفضّلة آنذاك سوندرا لوك  سنة 1973، وتوقّفت عند فيلم »في خط النار»  (1993) كآخر مرّة مثل تحت إخراج اي سينمائي
1978: Every Which Way You Can | James Fargo ***
كيفما استطعت | كوميديا مع أكشن
1979: Escape From Alcatraz | Don Siegel ****
هروب من ألكاتراز | دراما- سجن
1980: Any Which Way you Can | Buddy Van Horn ***
كيفما اتفق | كوميديا- جزء ثان
1984: City Heat | Richard Benjamin **
حرارة مدينة | بوليسي
1993: In the Line of Fire | Wolfgang Peterson
في خط النار | تحقيقات

أفلام ايستوود مخرجاً حتى الآن عددها  31. بعضها من تمثيله أيضاً (كما تتم الإشارة بـ + بطولة). علماً بأن الفيلم الوحيد المكرر من اللوائح السابقة هو «تأثير مفاجيء» (1983) الذي ورد معنا في قائمة أفلام سلسلة تمثيله شخصية ديرتي هاري


1971: Play Misty For Me ***
أعزف لي ميستي (+ بطولة) | دراما عاطفية
1973: Breezy ***
بريزي  | دراما اجتماعية
1973: High Plains Drifter **
جوّال السهول العالية  (+ بطولة) | وسترن
1975: The Eiger Sanction ***
قسم آيغر (+ بطولة) |  مغامرات
The Outlaw Josey Wales
   1976: The Outlaw Josey Wales  ****
الخارج عن القانون جوزي وايلز  (+ بطولة)| وسترن
1977: The Gauntlet ***
التحدي  (+ بطولة)| بوليسي
1980: Bronco Billy ***1/2
برونكو بيلي  (+ بطولة) | وسترن حديث
1982: Firefox **1/2
فايرفوكس (+ بطولة) | جاسوسي/ عسكري
1982: Honkytonk Man ****
رجل الحانات (+ بطولة) | دراما- وسترن حديث
1983: Sudden Impact ***
تأثير مفاجيء (+ بطولة) | بوليسي
1985: Pale Rider ***
فارس شاحب (+ بطولة) | وسترن
1986: Heartbreak Ridge ***
هيرتبريك ريدج (+ بطولة) | حربي
1988: Bird  ***
بيرد | دراما/ سيرة حياة
1990: White Hunter Black Heart ***
صياد أبيض قلب أسود (+ بطولة) | دراما
1990:  The Rookie **1/2
الشريك (+ بطولة) | بوليسي
1992:  Unforgiven *****
غير المسامَح (+ بطولة)| وسترن
1993: A Perfect World ****
عالم متكامل  (+ بطولة) | دراما مع خيط بوليسي
1995: The Bridges of Madison County ****
جسور مقاطعة ماديسون  (+ بطولة) | دراما عاطفية
1997: Absolute Power ***
سُلطة مطلقة (+ بطولة) | بوليسي
1997:  Midnight in the Garden of Good and Evil ***
منتصف الليل في حديقة الخير والشر |  دراما تحقيقات
1999: True Crime ***1/2
جريمة حقيقية  (+ بطولة) | بوليسي
2000: Space Cowboys ***
رعاة بقر الفضاء  (+ بطولة) |  دراما
2002: Blood Work ***1/2
تحليل دم (+ بطولة) | بوليسي
Mystic River:  شون بن في
2003: Mystic River ****
ميستيك ريفر |  دراما
2004: Million Dollar Baby ****
مليون دولار بايبي  (+ بطولة) | دراما
2006: Flags of Our Fathers ****
رايات آبائنا | حربي
2006: Letters of Iwo Jima ****1/2
رسائل إيوا جيما | حربي
2008: Changeling ***
المبادلة | دراما
2008: Gran Torino ***1/2
غران تورينو  (+ بطولة) | دراما اجتماعية
2009: Invictus ***1/2
انفيكتوس |  دراما اجتماعية
2010: Hereafter ****
من الآن | دراما

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2010٠


1 comment:

Anonymous said...

شكرا جدا على هذا العدد المتميز من فيلم ريدر استاذي ، انتظر مشاهدة فيلم المتقاعدون -ريد- من أجل التمتع به ، خصوصا ان معلوملتي تفيد بان شركة الانتاج ابقته طويلا حتى عرض !
اجد من غير الطبيعي خروج الاجزاء الثلاثة للفتاة ذات الوشم بشكل متسرع ، ياترى هل هذا هو التسويق على الطراز الاوروبي؟ أم هناك حسابات أخرى؟
بخصوص أفلام النوار فقد رسخت عندي شبه قناعة ان الالمام بالجوانب المحيطة والخارجية للفيلم ، يعطي اهمية للفيلم لا لمدلول الفيلم بحد ذاته؟
بخصوص كلينت ايستوود ، فقد كملت يومي .
عبدالله العيبان - الكويت